292

0

إشادة ب"النقلة النوعية" التي جعلت من الجامعة والبحث العلمي "قاطرة" للتنمية الاقتصادية

 

أثنت التنظيمات الطلابية في الجزائر، ب" النقلة النوعية" التي حققها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي خلال السنوات الأخيرة, بفضل تجسيد التزامات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون التي جعلت من الجامعة والبحث العلمي "قاطرة" للتنمية والتطوير الاقتصادي.

 

كريمة بندو

 

وفي تصريحات أدلى بها الأمين العام للاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين, بوضياف عبد اللطيف عمر ل"واج" بمناسبة احياء اليوم الوطني للطالب المخلد للذكرى الـ68 لإضراب 19 ماي 1956، أكد من خلالها أن قطاع التعليم العالي عرف خلال السنوات الاخيرة " قفزة نوعية بفضل تنفيذ التزامات واصلاحات رئيس الجمهورية الذي جعل من الجامعة والطلبة والبحث العلمي ركيزة من ركائز التنمية والتغيير وتطوير الاقتصاد الوطني".

وقال ذات المسؤول ان هذه "الاصلاحات الشاملة والعميقة" مست جميع الجوانب المتصلة بالأسرة الجامعية من طلبة واساتذة وباحثين وكذا فتح الجامعة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي وتكييف التخصصات العلمية مع الحاجيات الجديدة للمجتمع وسوق العمل وتجلى ذلك في "انشاء عدة مدارس عليا في تخصصات علمية هامة كالرياضيات والتكنولوجيات الحديثة والاقتصاد الرقمي".

مضيفا أن هذه الاصلاحات العميقة حققت عدة "نتائج ايجابية" أهمها " الثورة الرقمية التي ساهمت في تحسين ادارة الجامعات ومختلف البرامج البيداغوجية وتعميم استعمال الوسائل التكنولوجية الحديثة في كافة النشاطات الجامعية", مضيفا ان "التحول الرقمي الذي عرفته الجامعة الجزائرية جعل منها فاعلا في قاطرة التنمية والانعاش الاقتصادي من خلال تعميم روح المقاولاتية الجديدة وتشجيع الطالب على استحداث المؤسسات الناشئة المساهمة في خلق حركية كبيرة في مختلف القطاعات والتخصصات تماشيا مع توجه الدولة لتشجيع الانتاج الوطني".

الجزائر تحتل المراتب الأولى عربيا وافريقيا من حيث البحوث والدراسات

كما نوّه المتحدث ب" التصنيف الايجابي" للجامعات الجزائرية و"احتلالها المراتب الأولى عربيا وافريقيا من حيث البحوث والدراسات والمنشورات العلمية والأكاديمية" داعيا الطلبة الى ضرورة "مواصلة الاقتداء بطلبة الثورة التحريرية المجيدة والالتفاف حول "مسعى الدولة في تقوية الجبهة الداخلية وبناء اقتصادي متطور".

من جهته أثنى الأمين العام للاتحاد العام الطلابي الحر محمد الهادي زمولي على " الخطوات الكبيرة" التي قطعتها الجامعة الجزائرية في السنوات الاخيرة لاسيما بعد "الاعتماد الكلي على الرقمنة " الذي نتج عنه "تحسين نوعي في عملية التكوين والتأطير".

وأشاد نفس المتحدث ب"التزام رئيس الجمهورية بربط الجامعة بمحيطها الاقتصادي بعدة قرارات وأليات" ولعل اهم هذه القرارات –يضيف السيد زمولي "تشجيع انجاز مذكرات تخرج في إطار المؤسسة الناشئة وهو ما ساهم في خلق المئات من هذا النوع من المؤسسات الجديدة التي ساهمت في الحركية الاقتصادية التي تعرفها البلاد في عدة مجالات" خلال السنوات الاخيرة.

وتحدث ذات المتحدث عن الدور"الهام" الذي لعبه الطلبة خلال الثورة التحريرية المجيدة ثم معركة البناء والتشييد, مؤكدا على ضرورة "مواكبة الطالب لتوجه الدولة بقيادة رئيس الجمهورية لتحقيق النهضة والتطور والازدهار" .

اعتماد الرقمنة في مؤسسات التعليم العالي وفر أريحية كبيرة للطالب

من ناحيته، أبرز رئيس المنظمة الوطنية للتضامن الطلابي نوفل كشود، دور الاصلاحات التي قام بها رئيس الجمهورية والتي قال أنها كانت في "مستوى تطلعات الأسرة الجامعية خاصة الطلبة", مشيرا الى ان "اعتماد الرقمنة في مؤسسات التعليم العالي وفر أريحية كبيرة للطالب في كافة مساره العلمي".

كما شدّد على ان "تنفيذ التزامات رئيس الجمهورية في هذا القطاع وحرصه على تطويره جعل من الجامعة والبحث العلمي أداة من ادوات الإقلاع الإقتصادي بابداعات وابتكارات جديدة"، مشددا على ضرورة "مساهمة طلبة اليوم بفعالية في تجسيد المشاريع الوطنية الكبرى, لأن طالب اليوم هو إطار جزائر الغد".

 

 

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services