2432

0

مركب سياحي في ظرف قياسي...قصة نجاح بطلها رابح شبلوعة ابن مدينة جيجل الساحرة

 

قصة نجاح وتحدي بطلها الشاب توفيق شبلوعة المدعو رابح،ذوال44 عاما، كافح وعمل ليلا نهارا، لينجزمشروعا استثماريا في ظروف صعبة وفي زمن قياسي، ليحقق بذلك حلما يبدو للكثيرين مستحيلا.

زهور بن عياد

 بإرادة فولاذية وبعد سنوات من العمل والمثابرة استطاع الشاب رابح أن يفتح مطاعم وتقديم أشهى المأكولات خاصة وأن منطقة جيجل معروفة بأطباقها المميزة.

من بائع متجول إلى صاحب ثلاث مطاعم

يتذكر الشاب رابح بدايته كبائع متجول في العاصمة قبل أن ينشأ مطعم خاص في ولاية جيجل قائلا" كنت  في سنوات التسعينات في ريعان الشباب أعمل في إحدى المخابز في الجزائر العاصمة، ثم بائعا للخبز أمام مسجد كتشاوة بالقصبة العتيقة".

كان الشاب الطموح يجني مبلغا زهيدا من بيعه للخبز على الأرصفة، ولكن هامش الربح القليل لم يكن ليثنيه عن العمل بل واصل وضاعف من جهوده ليتحول إلى العمل في إحدى المطاعم وهناك كانت الفرصة لإكتساب الخبرة وتعلم فنون التعامل والتواصل مع الزبائن.

لينتقل الشاب شبلوعة إلى مدينة جيجل وينشأ مطعما خاصا به، ثم وسع نشاطه ليفتتح مطاعم أخرى على ضفاف المنطقة المعروفة بسحرها ومواقعها السياحية.    

مركب سياحي بمعايير عالية الجودة

 ستة أشهر كانت كافية لإنجاز مركب سياحي بمعايير عالية الجودة "قنار بيتش"، وفي ذات الصدد يقول محدثنا "بعد الحصول على القطعة الأرضية  بشاطئ المزاير بمحاذاة البحر في إطار مناقصة ولائية  ، عملت رفقة فريق ناشط ليلا نهارا، لم يتوقف العمل طيلة 6 أشهر،حيث كان العمل بالتناوب بين مجموعتين تجاوزت في عددها 180 عاملا، وحتى خلال شهر رمضان لم نوقف الأشغال".

وعن ارهاصات البداية، يقول رابح"الحلم كان في البداية مجرد أفكار تخمرت في ذهني لأكثر من 10 سنوات، عملت في أحد المركبات السياحية، وتجولت في بعض الفنادق والمنتجعات في ربوع الوطن، لأستقي الأفكار الإيجابية وأستفيد من بعض النقائص".

تعتبر الفكرة من أصعب الخطوات وأهمها، وبعد الملاحظة والتفكير، تمت مرحلة التنفيذ في ظرف قياسي، ليتوج بالإفتتاح في17 جويلية من هذا العام.

أكثر من 8000 زائر في أقل من شهرين

بتكلفة تجاوزت 17 مليارا سنتيم، حقق رابح شبلوعة حلمه،لم يرث ثروة ولم يجني المال بتجارة سريعة الربح، ولكن كان ذلك بجهوده واستثماره في إنشاء مطاعم اكتست سمعة وشهرة في ولاية جيجل لما يقدمه للزبائن من أشهى الأطباق.

 حسن معاملة الزبون، واحترام معايير النظافة وأشهى الأطباق المقدمة التي يتفنن في تحضيرها  أمهر الطباخين كل هذه عوامل جعلت مطاعم شبلوعة تكتسي شهرة واسعة.

 وفيما يتعلق بالمركب يقول الشاب رابح أنه يحتوي على 30 "بنغالو"  بصنع جزائري 100 بالمائة، يحتوي كل واحد على ثلاث غرف بالإضافة إلى مطبخ وحمام، يتسع ل5 أشخاص، وهو مجهز بثلاجة وتلفاز ومكيف هوائي ، ومختلف التجهيزات التي يحتاجها الزبون لقضاء أيام مريحة.

كما يتوسط المركب مسبح  مجهز بمختلف الوسائل، يسهر على تنظيفه فريق عمل متكامل ومجهز بكل ما يحتاجه المصطافين، ناهيك عن ممر مؤدي إلى الشاطئ لمن تستهويه السباحة في البحر.

كما تجد العائلات متعتها في فضاء بقرب المسبح للعب الأطفال يحتوى على أرجوحات ووسائل ترفيهية أخرى، ومن جانب آخر توفر إدارة المركب مطعم وعيادة طبية، وبهذا يستطيع الزبون قضاء عطلة رائعة بين البحر والإستجمام دون الحاجة إلى التنقل للمدينة.

حلم بتطوير المركب ورسالة إيجابية للشباب

بالإرادة والعمل يتحقق النجاح والتميز وهذا بعد التوفيق الرباني، بهذا أجاب رابح عن سر نجاحه وأضاف "أي مشروع يحتاج للعمل المتواصل والشجاعة والإقدام، ومن يريد التميز والإبداع عليه الإستثمار في بلده لا بلاد غيره".

وعن الذي يعتقد أن الأحلام تتحقق بالهجرة يؤكد أن الجزائر بشساعتها وخيراتها وكل ما تزخر به، تعتبر فضاءا خصبا لمن يملك الأفكار ويرغب في الإستثمار.

كما عبر رابح عن طموحاته ورغبته في تطوير مشروعه مقدما دعوة للسلطات بمرافقته ودعمه ليكون مركب القنار بيتش "منتجع سياحي "بمعايير دولية.

وفي الختام، توجه محدثنا بالشكر لمختلف السلطات التي رافقته ومنحت له التسهيلات، ولكل الأصدقاء الذين قدموا له يد العون ولأبناء ولاية جيجل الساحرة على التشجيع والتحفيز.                                                                                                                                                                                                                                                                                                      

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services