182

0

القائد مراد رايس يغزو بالتيمور بإيرلندا

حدث في  مثل هذا اليوم من 20 جوان 1631

بقلم الاستاذ محمد بوكريطة الحسني 

القائد مراد الرئيس (الاسم المستعار، يناير جانزون) أو مراد الريس الشاب، ولد في هارلم، هولندا عام 1575،ومن المِؤكد أن القليل يعرف عن سنواته الأولى، و يعتقد أنه تزوج في شبابه بامرأة هولندية وكان له طفل وقد نشأ مراد في مدينة هارلم بهولندا، وفقا لبعض المصادر التي في حوزتنا، فقد استولى عليه القراصنة العثمانيين وّذلك في عام 1618، قبالة جزيرة "لانزاروت" (جزر الكناري) و اقتيد أسير إلى الجزائر العاصمة.....

و بعد ما اعتنق دين الإسلام ونظرا لكفاءته العالية في ميدان الحرب ومستواه الثقافي العالي أصبح رئيسا للبحرية الجزائرية أو القائد تحت اسم الريس مراد الشباب و في عام  1620فضل العمل في سواحل سلا (المغرب) لأن في تلك الحقبة كانت الجزائر مرتبطة بعدة معاهدات سلام مع الدول الأوروبية مما يجعل أعمال القرصنة أكثر صعوبة في منطقة الجزائر.....

في عام 1624، و في محاولة لاستعادة ما يشبه السيادة على سلا، عينه سلطان المغرب محافظ و في عام 1627 وبمعية عبدا من شمال أروبا اشتراه لهذا الغرض، أطلق الريس مراد غارة على أيسلندا و تم له الاستحواذ على242 شخصا كلهم من الشباب ، وأخذوا كأسرى.......

و في 20 يونيو 1631 موضوع ذّاكرة التاريخ عندنا أو حدث في مثل هذا اليوم

قرر مراد غزو جنوب إيرلندا و بالتحديد مدينة بالتيمور ، ومراد رايس رحمه الله ثلم وجه الصليبيين الإنجليز أكثر من مرّة ، ورغم أن بعض المؤرخين لا يزالون يئنّون من ما يسمّى إلى اليوم بسبي بالتيمور و تبعية هذا الغزو، و المدينة البحرية الهادئة جنوب جزيرة شانون الايرلندية وكانت إيرلندا تخضع للتاج البريطاني في ذلك الوقت، وقد نزل بساحتها رجال مراد رايس صباح العشرين من  يونيو سنة 1631 ميلادي فجعلوه أثرا بعد عين واقتادو أكثر من 100 أسير.

و حسب بعض المصادر تجاوز عدد الأسرى المئة وقد بيعوا عبيدا في سوق نخاسة في عاصمة الجزائر ،وقد روى المؤرّخ الفرنسي مشاهدته بعضهم يباعون هناك، وإلى اليوم لا تزال بالتيمور تذكر هذا الرّجل وقد أطلق أحدهم على فندقه إسم فندق الجزائر ويمكن لزائري تلك المدينة ملاحظة ذلك إلى اليوم، وتقول بعض الرّوايات أنّ المختطفين اشترطوا فدية 40 ليرة ذهبية عن كلّ أسير، و نودي في النّاس من الكنائس لجمع المبلغ لكنّهم لم يقدروا على ذلك، فقد كان متوسّط الأجر السنوي يعادل ثلاث ليرة وانتهى الأمر بالفشل.

و دائما حسب بعض المصادر الشحيحة فيما يخص هذا الموضوع يروى في التاريخ الأوربي أنه تم أسر مراد ريس بالقرب من تونس العاصمة من قبل فرسان مالطة، و بعد السبي، كان مسجونا في زنزانات مظلمة في جزيرة مالطا، وهناك أصبح ضحية لسوء المعاملة والتعذيب، مما أثر على صحته، وأفرج عنه في عام 1640 على إثر هجوم كبير قام به داي تونس.

ومع ذلك، يبقى هذا الرجل العظيم محل إهتمام الباحثين و المؤرخين خاصة في أروبا وللأسف الشديد تهميشه من طرف أبناء بلده ،لكن  تبقى مبادرة تسمية الضاحية الغربية للجزائر العاصمة باسمه "بئر مراد رايس" من أهم ما قدم لهذا الرجل ، و هذه اللفتة تستحق الثناء حيث كانت بمثابة تكريما و عرفان لما قدمه في حماية البحر الأبيض المتوسط بصفة عامة و الجزائر بصفة خاصة من الاستفزاز الصليبي آنذاك......

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services