697

0

العطرشة ...النبات الذي يستحدم في صنع العطور الفاخرة

بقلم حسان جواد
 
العطرشة أو العطرية نبات من فصيلة الغرنوقيات التي تحتوي على أكثر من ثلاثمائة نوع ، متعدد الأسماء حسب المناطق والدول، ينتشر بكثرة في بحر الأبيض المتوسط وهو نبات معمٓر يصل طوله إلى مترين أو أكثر له سيقان شديدة التفرّع، ذا أوراق عريضة وعطِرة جدّا لذا يسمىٰ بالعطرة في بعض الأماكن طالما يزين الحدائق المنزلية كما عُرفَ عنه خاصية طرد الحشرات في المنازل و تطهير الجوّ من الميكروبات و الجراثيم.
يزرع النبات إنطلاقًا من شهر مارس إلى ماي و يمكن تكثيره بسهولة إنطلاقا من سيقانه، له أزهار وردية اللون جميلة وعطِرة جدّا وهي عبارة عن مؤشر لموعد قطف النبات عندما تصل نسبة الإزهار فيها إلى 50%حيث تحفظ بعد تجفيفها لإستعمالها مثل الشاي أو في تحضير المربىّ والحلويات بحكم أن لها خاصية حفظ الأغذية كما يتم تقطير الأوراق والأزهار للحصول على زيت عطري كثير الإستعمال في صناعة الأدوية ،مواد التجميل ،الصابون، العطور والحلويات.
مردود الهكتار الواحد من النبات بعد تقطيره قد يُعطي من 60إلى75كيلوغرامًا من الزيت الذي يباع بأثمان باهضة في سوق الزيوت العطرية الشئ الذي جعل المعمرين في الجزائر يزرعونه بشكل مكثف لا سيما في منطقة "البسباس "بالجزائر وقد خصصت ضيعات كاملة لإنتاجه أشهرها تلك التي تحمل إسم "النبات""العطرشة"إلى أيامنا هذه ويمكن لهذا المشروع أن يفتح آفاقا كبيرة أمام المزارعين في البلدان الفقيرة.
يتم إستعال الأوراق في حفظ الأطعمة لا سيما الحلويات و المربىّ لغنائها بفيتامين "أ"و"ج"وخصوصاً المواد المطهرة وعلى رأسها الفينولات.
أما الزيت العطري للعطرشة فهو غني بالجيرانيول والسيترونيلول واللينالول ويعتبر زيت العطرشة الذي ينمو في الجزائر من أغنى الأنواع الأخرى من حيث تركيزه ببعض المواد الهامة كالسيترونيلول ويعود ذلك إلى الظروف المناخية ونوعية التربة وبالتالي يعتبر مقياساً عالمياً لنوعية المنتجات خصوصاً وأنه من بين الزيوت العطرية الأكثر إستعمالا في العطور الفاخرة والصابون و مواد التجميل و كذا في طرق العلاج بالمواد العطرية "Aromathérapie"حيث يمكن إستعماله بعد التحضير طبعاً في علاج الأمراض الجلدية المختلفة كالطفح الجلدي ،الحروق،الإكزيما،الجروح،الصدفية و بعض الإصابات الجنسية Herpès.
مفيد أيضا في حالات الروماتيزم وآلام الظهر ويمكن أن يفيد في أمراض النساء كإلتهاب الثدي والأعراض المرافقة لإضطرابات الدورة الشهرية.كما يستعمل في حالات إضطراب الدورة الدموية وخصوصاً في حالات القولون العصبى وعلاج البواسير.
يمكن إستعمال الزيت بعد إضافته إلى المراهم كما يمكن إضافة بعض القطرات مع العسل لعلاج أمراض الحنجرة وذلك بعد إستشارة الطبيب المختص طبعاً، علما وأنه لا يجب إستعمال أي زيت عطري مباشرة على الجلد أو تناوله نقّيا.
بسبب خطورة هاته الممارسات العشوائية فإن الإتحاد الأوروبي منع إستعمال الزيوت العطرية  لدى الأطفال ما دون ثلاثين شهراً أي عامين ونصف وذلك منذ عام 2002.
أثبتت العديد من الدراسات الحديثة نجاعة الزيت العطري للعطرشة كمطهر بصفة عامة وخصوصا للفم،مضاد للتشنج والبكتيريا والفطريات،مضاد للأكسدة مضاد للحروق والإلتهابات ومضاد للسع الحشرات وله خاصية وقائية أيضا من لسع الناموس حيث يكفي تحضير زيت مخفف منه والدهن به لإبعاد الحشرات عن الجسم.
يعتبر الماء العطري الناتج عن تقطير زيت العطرشة بإستعمال تصاعد بخار الماء من الأهمية بما كان حيث يمكن إستعماله لتعطير المشروبات الباردة والساخنة و في تحضير الحلويات كما يمكن تخفيفه في ماء الشراب ليعطيه نكهة مميزة وهو يباع في الأسواق الشعبية لا سيما في تونس والجزائر.
كما هو الشأن بالنسبة لزهر الأرنج النسري،الورد،الريحان ويمكن الحصول عليها بإستعمال"القَطّار"التقليدي بإضافة كيلوغرامين من النبات إلى حوالي أربع لترات ماء على نار ضعيفة إلى متوسطة وقد نحصل على كمية من الزيت العطري لكنها تكون قليلة مقارنة بإستعمال وسائل التقطير الحديثة.

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services