219

0

أضرار أشعة الشمس وكيفية الحماية منها


أشعة الشمس هي مصدر حيوي للطاقة والإشراق، ومع ذلك، قد تحمل مخاطر على صحة الإنسان عند التعرض المفرط لها،وعلى الرغم من أن الشمس توفر فوائد صحية مهمة مثل إنتاج فيتامين (د)، إلا أن التعرض لأشعتها بطريقة غير صحية قد يؤدي إلى الإصابة بالحروق الشمسية وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد. 
مريم بوطرة 
تعتبر حروق الشمس من أكثر الآثار الضارة لأشعة الشمس، حيث تؤدي إلى التهاب البشرة وقد تسبب آلاماً واحمراراً و قد إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، وتزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

و يعتبر سرطان الجلد أحد الآثار الأكثر خطورة للتعرض المفرط لأشعة الشمس، حيث يمكن أن تؤدي الإشعاعات فوق البنفسجية إلى تلف الحمض النووي في الخلايا الجلدية وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

بالإضافة إلى ما تم الإشارة إليه، تعمل أشعة الشمس على تسريع عملية الشيخوخة، حيث يمكن أن تؤدي إلى ظهور التجاعيد وفقدان المرونة والإشراق الطبيعي للبشرة، أما بالنسبة للبصر، فقد يتسبب التعرض لأشعة الشمس الضارة في تدهور البصر، خاصةً عندما يكون التعرض لها بشكل مباشر دون ارتداء واقي الشمس أو نظارات شمسية مناسبة.

تأثير أشعة الشمس على النباتات والكائنات الحية 

 قد تتأثر النباتات بالتعرض المفرط لأشعة الشمس، حيث يمكن أن تسبب درجات الحرارة المرتفعة والإشعاع الشديد الجفاف والإجهاد على النباتات، مما يؤثر سلبًا على نموها وإنتاجها، بالإضافة إلى تأثيرها على النباتات، تلعب أشعة الشمس دورًا هامًا في صحة الكائنات الحية الأخرى، وبالتالي يجب أخذ الاحتياطات اللازمة عند التعرض للشمس لتجنب هذه المخاطر.
تشمل هذه الأعراض احمرار الجلد، وانتفاخ الجلد، والحكة، والتقرحات، وارتفاع الحرارة، والغثيان، والصداع، والإرهاق.

لتجنب تأثيرات الشمس الضارة على الصحة، يجب اتباع بعض الإجراءات الوقائية البسيطة وفي هذا الصدد ينصح الخبراء للوقاية من أشعة الشمس بتجنب التعرض لأشعة الشمس في وقت الظهيرة، حيث تبلغ قوة أشعة الشمس فوق البنفسجية ذروتها حتى الساعة الثالثة بعد الظهر.

وينصح الأطباء بإبعاد الأطفال دون الثانية بشكل كلي عن أشعة الشمس فوق البنفسجية، لأن ذلك يزيد من خطورة الإصابة بأمراض خطيرة في المستقبل.
إلى جانب ذلك، ينصح المكتب الألماني للوقاية من أشعة الشمس البالغين بأن لا يتعرضوا لأشعة الشمس أكثر من خمسين مرة في السنة على الأكثر والتخلي بشكل كلّي عن زيارة الحمامات الشمسية الاصطناعية، حسب ما جاء في موقع «فوكوس» الألماني.

ومن النصائح العملية التي يقدمها الخبراء أيضا، ارتداء النظارات والملابس والقبعات، التي تحد من قوة الأشعة الشمسية، بالإضافة إلى استخدام المستحضرات المقاومة لأشعة الشمس على أطراف الجسم، حسب نوعية جلد الشخص.
ويعتبر الأطفال، أكثر عرضة لأخطار الأشعة الشمسية، ولهذا ينبغي حمايتهم منها أثناء قيامهم بأنشطة في الهواء الطلق واستخدام مستحضرات بدرجات وقائية عالية.

طرق العلاج
عندما يتعرض الشخص لحروق شمسية، هناك عدة طرق للعلاج والتخفيف من الأعراض، في البداية، يُنصح باتباع الإسعافات الأولية مثل شرب السوائل واستخدام مسكن للألم وخافض للحرارة، بالإضافة إلى استخدام الكمادات الباردة أو الاستحمام بالماء معتدل البرودة واستخدام الكريمات المرطبة. 


كما يجب تغطية التقرحات بالضماد وتجنب إزالتها قبل جفافها تمامًا، في حالات الحروق الشديدة أو استمرار الألم لفترة طويلة، يجب زيارة الطبيب.

ومن بين الأخطاء الشائعة في علاج الحروق الشمسية استخدام المواد المنزلية كمعجون الأسنان، حيث لا يوجد دليل علمي على فعاليتها في علاج الحروق. وتشمل المناطق الأكثر حساسية للإصابة بالحروق الشمسية الوجه والعين، واليدين والقدمين، والصدر والظهر، والأعضاء التناسلية، والثنيات الجلدية.

شارك رأيك

التعليقات

لا تعليقات حتى الآن.

رأيك يهمنا. شارك أفكارك معنا.

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services

barakanews

اقرأ المقالات البارزة من بريدك الإلكتروني مباشرةً


للتواصل معنا:


حقوق النشر 2024.جميع الحقوق محفوظة لصحيفة بركة نيوز.

تصميم وتطويرForTera Services