مشروع مرحمة

النووي الإيراني.. تضارب حول التوصل لاتفاق قريب بين طهران وواشنطن

 

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الاتفاق على العودة إلى اتفاق إيران النووي ليس وشيكا ولا مؤكدا، وإن واشنطن تتأهب سواء لسيناريوهات العودة المشتركة أو عدم العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق.

وذكر المتحدث باسم الوزارة نيد برايس أن واشنطن مستعدة لاتخاذ “قرارات صعبة” لإعادة القيود على برنامج إيران النووي.

وكان برايس قد قال في تصريحات سابقة “نحن قريبون من اتفاق محتمل، لكننا لم نبلغه بعد”، وذلك بعد تصريحات لمصدر مطلع بأن الولايات المتحدة تدرس شطب الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء “للمنظمات الإرهابية الأجنبية”، في خطوة تأتي وسط جهود لإحياء اتفاق عام 2015.

وتلا ذلك تصريحات لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، عن قرب التوصل لاتفاق، مع بقاء “موضوعين” عالقين مع الولايات المتحدة قبل إنجاز تفاهم لإحياء الاتفاق بشأن البرنامج النووي في مفاوضات فيينا المتوقفة راهنا.

وبعد التصريحات الإيرانية والأميركية الأخيرة، بشأن المفاوضات الجارية في فيينا منذ أشهر بغية إعادة إحياء الاتفاق النووي، علق المندوب الروسي على الموضوع، مؤكداً ثانية أن كافة المعطيات أظهرت وجود حاجة إلى توافق كل من الطرف الإيراني والأميركي على آخر المسائل العالقة في طريق التوافق النهائي.

وقال ميخائيل أوليانوف، في تغريدة على حسابه على تويتر أمس الثلاثاء، في تعليق على تصريحات سابقة لكبير المفاوضين الإيرانيين حول انتظار الرد الأميركي بغية إعلان التوافق في العاصمة النمساوية: على إيران والولايات المتحدة إيجاد حل مقبول للطرفين بشأن القضية الأخيرة العالقة من أجل إحياء خطة العمل المشتركة أو ما يعرف بالاتفاق النووي “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى