جمعية “ألاء”.. ندوات مكثفة في رمضان

 

تميزت جمعية ألاء للتنمية الأسرية في شهر رمضان الفضيل بعقد ندوات رمضانية عن طريق تقنية التحاضر عن بعد “زووم” تحت شعار “فرصتك الذهبية فاغتنمها” وذلك لترشيد استغلال هذه الأيام المباركة من الناحية الروحية، وبتأطير مجموعة من الأساتذة والمختصين.

زهور بن عياد

وفي كلمتها الإفتتاحية تحدثت رئيسة الجمعية لطيفة العرجوم،عن مدرسة رمضان لتغيير حياتنا وإصلاح ذواتنا، لترك بصمة نستطيع أن نسير عليها طيلة السنة.

ومن جانب آخر تطرق البروفيسور بدرالدين زواقة، إلى صناعة الإنسان من خلال هذه العبادة الحضارية وأن رمضان مدرسة وعبادة رائعة متكاملة للإنسان لإصلاحه أو تغييره، كما أشار إلى صيام العموم الذي يتشارك فيه كل الناس قي حين أن صيام الخصوص هو صيام المعرفة، وقال علينا الارتقاء بهذه العبادة لنصل إلى مرحلة صيام خصوص الخصوص وهنا تتنزل روح جديدة على من يبلغ هذا المستوى الروحي والمعرفي.

وفي ذات السياق قدم الأستاذ محمد هندو من جامعة البويرة مداخلة حول ما نستفيده من مدرسة رمضان، وفي هذا الصدد يقول “هي مدرسة تدبرية فكرية ترتقي بفكر الإنسان ووعيه إلى مقامات جديدة من الفكر والوعي”.

ومن الدروس التي نستخلصها من الشهر الفضيل يضيف الأستاذ هندو وهو درس الإرادة، فانتصار الإنسان على نفسة في معارك الرغبات والشهوات، دليل على قدرته على الانتصار في كل المعارك، ذلك أن الصيام تعلق بأخص حاجات القوام الجسدي ويتعلق الأمر بالأكل والشرب على وجه الخصوص.

“كيف نغتنم فرصة رمضان مع القرآن”، مداخلة قدمها الدكتور محمد عبد النبي ودعا  إلى ضرورة الحفاظ  على الورد اليومي من تلاوة القرآن رغم الانشغالات المعاصرة، وضرورة الخشوع والتدبر وحضور الذهن والقلب أثناء التلاوة ليتحقق المرجو وليس المهم يقول الدكتور عبد النبي ” بعدد الختمات في رمضان،لأن خروجنا من رمضان ونحن على نفس الحال ماهو دليل إلا أن أننا لم نسمو بالتلاوة إلى مبتغاها”. واختتمت الندوة بفتح النقاش للحضور لطرح انشغالاتهم وتلقي مختلف التوضيحات من طرف الاساتذة المؤطرين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى