جمعية البركة تسدي درع الأقصى لرئيس الجمهورية

  جمعية البركة تسدي درع الأقصى لرئيس الجمهورية

تحت شعار “ضد التطبيع”نظمت جمعية البركة للعمل الإنساني والخيري، بالتنسيق مع مجمع الشروق مساء أمس بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، حفل لتكريم  الفائزين في الطبعة الثانية من جائزة البركة لأحسن عمل إعلامي من أجل فلسطين والتي حملت إسم فقيد الإعلام علي فوضيل.

زهور بن عياد

في كلمته التي أفتتح بها الحفل أكد رئيس مجمع الشروق رشيد فوضيل أن إختيار شعار وقف التطبيع للجائزة هو موقف كل جزائري، وعن الراحل علي فوضيل أشار قائلا ” لقد رسم علي فوضيل خط الوقوف مع فلسطين وسنواصل المسيرة، وعلينا  أن نؤسس لهذا التعاطف ونرفع الإهتمام الشخصي إلى إهتمام مؤسساتي في سبيل أن تبقى القضية في قلوبنا”.

ومن جهته أكد رئيس جمعية البركة للعمل الخيري والإنساني من خلال مداخلته أحمد ابراهيمي عن مواقف الجزائر الثابتة الداعمة للقضية الفلسطينية مشيدا في الوقت ذاته بموقف رئيس الجمهورية الواضح من قضية التطبيع”.

كما وجه ابراهيمي رسالة شكر لرجال ونساء جمعية البركة الذين شرفوا الجزائر وضحوا من أجل تحقيق إنجازات الجمعية.

وفي ذات السياق تم تكريم الفائزين الأوائل في صنف البرامج والتقارير التلفزيونية وصنف العمل الإبداعي وصنف الوثائقيات، كما تم تكريم عائلات الإعلاميين الراحليين علي فوضيل وسليمان بخليلي،والمجاهد لخضر بورقعة،ومن فلسطين الصحفية شرين أبو عاقلة.

وفي سياق ذي صلة تم تكريم اعضاء لجنة التحكيم المكونة من إعلاميين منهم الصحفية صورايا بوعمامة وعمار بن قادة .

وبحضور عدة شخصيات وطنية ودبلوماسية تم إسداء “درع الأقصى” لرئيس الجمهورية من طرف رئيس جمعية البركة نظير مجهوداته في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى