يوم الشاي العالمي..قصة المشروب الأكثر استهلاكا بعد الماء

يوم الشاي العالمي..قصة المشروب الأكثر استهلاكا بعد الماء

في اليوم العالمي للشاي المحدد في 21 ماي، تذّكر الأمم المتحدة بأنه أكثر المشروبات استهالكًا في العالم بعد الماء، ويشكل إنتاجه وتجهيزه وسيلة عيش رئيسية لملايين الأسر في البلدان النامية.

ومصدر رزق أساسي في البلدان الأقل نموًا. وهو يلعب بالتالي دورًا مهمًا في التنمية الريفية والحّد من الفقر وتحقيق الأمن الغذائي في البلدان النامية، كون محاصيله توفر عائدات نقدية. وتتوفر أدلة على أن استهلاك الشاي الذي يحّضر من نبات كاميليا سينيسيس، بدأ في الصين قبل 5آلاف عام، كما ظهر قديمًا في الهند وميانمار.وفيما تخصص الأمم المتحدة اليوم العالمي للشاي لتنفيذ أنشطة تدعم زرعه وإنتاجه واستهلاكه، وتعزيز الوعي بأهميته في مكافحة الجوع والفقر، تؤكد أن “عملية إنتاجه حساسة وتحتاج إلى ظروف زراعية إيكولوجية دقيقة، لذا تقتصر على دول محددة ستتأثر بتغّير المناخ على صعيد ارتفاع درجات الحرارة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى