وزير الاتصال.. انتصار وشيك على المنزعجين من إنجازات الجزائر

وزير الاتصال.. انتصار وشيك على المنزعجين من إنجازات الجزائر

أكد اليوم، وزير الاتصال محمد بوسليماني، أن الحديث عن إنجازات “الجزائر الجديدة” يزعج البعض، حيث أصبحوا يروجون لوجود النقائص فقط، في وقت حققنا إنجازات خلال السنوات الأخيرة، بالرغم من الظروف الاقتصادية  الصعبة التي خلفتها جائحة كورنا، والتي ضربت العالم ككل .

نورة نور

وأضاف بوسليماني خلال إشرافه على  إحياء ذكرى 8 ماي 1945 اليوم الوطني للذاكرة رفقة وزير المجاهدين  وذوي الحقوق بمقر الإذاعة الوطنية، حيث تم تسليم  687 قرص مضغوط من أرشيفها الخاص بالثورة التحريرية، يحتوي على 928 ساعة و43 دقيقة ما يعادل، 55723 دقيقة من الشهادات والمحطات والوقفات مع تاريخ ثورتنا المظفرة أنه وبالرغم من أن  الجزائر لم تعاني مثلما عانته الدول المتقدمة، الا أن التركيز كان حول الجزائر فقط.

وفي السياق شدد وزير القطاع ، أنه وبفضل  سياسة الرئيس استطعنا اجتياز تلك الأزمة الصحية، حيث انطلقنا في العمل الجدي، رغم تذمر البعض من انجازاتنا، لكن بفضل إرادة الجميع سننتصر ونرفع التحدي، خاصة وأننا نملك أكبر ثروة وهي الشباب، المدعو للمساهمة في  بناء الجزائر الجديدة، وذلك بتظافر الجهود الجميع”.

من جهة أخرى قال وزير الاتصال، أن اليوم الوطني للذاكرة الذي يصادف تاريخ  8  ماي 1945 من كل سنة ، يخلد التضحيات الكبيرة التي قدمها الجزائريون في سبيل تحرير الوطن،  مبرزا أن  “ما حدث في الجزائر لم يحدث في أي بلد آخر،  حيث استشهد في يوم واحد أكثر من 45ألف شهيد”. وشدد  ممثل الحكومة ، على “ضرورة أن يعي شباب اليوم ما حدث،  وأن لا ينسى تضحيات شهدائنا ومجاهدينا، وهي  أمانة لابد من صونها من قبل كل  الجزاىريين، كل  حسب موقعه ومنصبه، من خلال  بذل أكبر مجهودات للقيام بتشييد الوطن،  وهذا التزاما بمواصلة مسيرة الشهداء الذين قدموا الغالي والنفيس في سبيل الوطن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى