مشاورات “لم الشمل”…الرئيس يسعى لرص جبهة داخلية قوية والابتعاد عن الماضي

استقبل، اليوم، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كلا من الوزير السابق والناشط السياسي، عبد العزيز رحابي، ورئيس حزب جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد وقد
حضر الاستقبال مدير ديوان رئاسة الجمهورية، السيد عبد العزيز خلف

نورة نور

وعقب اللقاء افاد رحابي في تصريح بثته رئاسة الجمهورية على صفحتها الرسمية على الفيسبوك ، أنه قد استمع للرئيس، الذي طرح قضايا داخلية حول رص جبهة داخلية قوية، وارساء ثقافة التشاور والتحاور المستمر والدائم بين السلطة للتنفيذية والأحزاب والنقابات والمجتمع المدني والشخصيات المستقلة.
والى جانب ذلك اكد رحابي انه تحاور مع الرئيس حول الأزمة الدولية وتداعياتها المباشرة وغير المباشرة على الجزائر، مايستوجب رص جبهة داخلية قوية، لأن هذه التداعيات لاتمس فقط الإقتصاد لكنها قد تمس بعض الجوانب الأمنية.
وابرز رحابي ان رئيس الجمهورية له نية في فتح بعض الورشات الاقتصادية، ويعمل على تكوين جبهة داخلية قوية من أجل بلورة اجماع وطني حول السياسة الداخلية والخارجية و الدفاعية.

من جانبه أكد رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، عقب استقباله من قبل رئيس الجمهورية، حسب تصريح مصور بث على صفحة الرئاسة، بان اللقاء كان عبارة عن مشاورات حول العديد من القضايا السياسية والاقتصاديةوالامنية، مبرزا ان الرئيس يسعى لتصحيح بعض الامور التي كانت عائقا للحركة الاقتصادية، خاصة واننا نتاهب لاكتشاف محتوى قانون الاستثمار الذي يعتبر انطلاقة جديدة.
واضاف بلعيد ان محور سياسة الدعم وكيفية تنظيمه كان ايضا ضمن النقاش مع الرئيس، فضلا عن امور سياسية أخرى، خاصة ماتعلق بالابتعاد عن الماضي والانطلاق انطلاقة قوية وجديدة لازالة عبء الماضي، لان الرئيس متفهم الجو السياسي العام السائد، متوقعا ان تكون انطلاقة جديدة من خلال فتح حوار مع الجميع، في اطار تتظيم يخدم الاقتصاد الوطني وببورة مسعى لم الشمل لكل الفاعلين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى