عاملة النظافة راشيل كيكي ..قصة إفريقية اقتحمت البرلمان الفرنسي

عاملة النظافة راشيل كيكي ..قصة إفريقية اقتحمت البرلمان الفرنسي

ينطبق عليها المثل القائل من “جد وجد ومن زرع حصد”، إنها مفاجأة الانتخابات البرلمانية الفرنسية، راشيل كيكي التي جعلت من المستحيل ممكنا، عندما فازت في انتخابات برلمانية، المنافسة فيها كانت شرسة بين تحالف ماكرون وأحزاب اليسار، حيث تركت منصبها كعاملة نظافة لتدخل البرلمان في سابقة لم تشهدها فرنسا من قبل.

فضيلة- ب

إن نضال راشيل كيكي النقابي شفع لها بالتغلب على وزيرة الرياضة السابقة روكسانا ماسينونو، وبالعودة إلى الوراء تمكنت راشيل في نضالها النقابي، من افتكاك زيادات مهمة في رواتب عمال النظافة حيث كانت تعمل في فندق إيبيس دي باتينيول وانتهى الاضراب بعد 22 شهرا باستجابة مجموعة “آكور” مالكة الفندق لمطالبها هي وزميلاتها،واليوم فازت النائبة وعاملة النظافة سابقا بفارق ضئيل على مارسينونو في المنطقة السابعة لفال دومارن بباريس. وبهذا الفوز تكون كيكي، المولودة في كوت ديفوار، أول عاملة نظافة على الإطلاق تنجح في دخول البرلمان الفرنسي.

وتعهدت راشيل بتنظيف الجمعية الفرنسية ويتنبأ لها بمستقبل سياسي ساطع بالنظر إلى استماتتها في الدفاع عن الحقوق ونظرتها المؤيدة للطبقة الكادحة ومحدودي الدخل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى