حملة بشائر الأقصى تتواصل.. 3000 عائلة فقيرة بفلسطين تدعم

تزامنا مع الشهر الفضيل ، أطلقت جمعية البركة للعمل الخيري والإنساني، مشروع خيري حمل شعار “بشائر الأقصى” والتي سيتستفيد منها المعوزين والفقراء في الجزائروفي مختلف المناطق التي يعيش أهلها ظروف صعبة، كفلسطين واليمن والصحراء الغربية بالإضافة إلى اللاجئين في لبنان وسوريا و فقراء الروهينغا.

زهور بن عياد

وعن حملة  “بشائر الأقصى “أكد رئيس جمعية البركة قائلا:”أن اختيار الشعار جاء مساندة للمقدسيين الصامدين، من جهة وتضامنا مع المستضعفين في بقاع الأرض، لإيصال رسالة الشهداء وتعبيرا عن وقفات الشعب الجزائري الإنسانية مع كل الشعوب التي لا تزال تحت وطأة الحرب والفقر”.

وعبر مكتب الجمعية في غزة تم تعبئة الطرود الغذائية المكونة من 18 صنف من المواد الأساسية والتي باشرت في توزيعها بداية شهر رمضان، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها سكان القطاع خاصة مع الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية الضرورية .

كما شمل توزيع الطرود الغذائية منطقة القدس والضفة الغربية، وكتقليد لها منذ سنوات تنظم جمعية البركة عمليات الإفطار الكبرى في ساحات  الأقصى، وترافقها حملة غرس أشجار الزيتون، بالإضافة إلى حفر ست آبار في فلسطين في هذا الشهر المبارك .كما تضمن  هذا المشروع عدة مبادرات  منها إفطار الصائم وتوزيع الوجبات الطازجة إضافة الى كسوة العيد ومشروع سداد الدين، وكذا توزيع كفالات الأيتام ومنح لمساعدة الجرحى .

500000 قفة توزع بالجزائر

في الجزائر لا تزال عملية توزيع الطرود الغذائية متواصلة على العائلات الفقيرة خاصة منها في مناطق الظل والتي قد ستبلغ أكثر من 500000 قفة قبل انتهاء شهر رمضان، كما تم فتح أكثر من 100 مطعم خيري لعابري السبيل يقدم وجبات للعائلات المحتاجة المتعففة، بالإضافة إلى وجبات لفائدة مرافقي المرضى على مستوى المستشفيات.

وفي ذات السياق، ستشرف الجمعية على تنظيم موائد إفطار في بعض دور العجزة  بمشاركة بعض أعضائها تعبيرا عن تضامنهم مع هذه الشريحة والتي تتعاظم معاناتها النفسية في شهر رمضان بسبب فقدانهم للجو العائلي، بالإضافة إلى توزيع الوجبات الساخنة على مستوى الطرقات السريعة، و حفلات اختتان وكسوة العيد للمحتاجين والفقراء.

 

 

 

—————-

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى