بلاني يرد على “التفاهات” المغربية

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

بلاني يرد على “التفاهات” المغربية

رد المبعوث الخاص المكلف بمسـألة الصحراء الغربية وبلدان المغرب العربي عمار بلاني، على التصريحات غير المسؤولة والمثيرة للسخرية التي ادلى بها الممثل الدائم للمغرب لدى الامم المتحدة والتي تهدف الى المساس بالوحدة الوطنية للشعب الجزائري.

وأوضح بلاني في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية، ان هذا المتعنت الممثل الدائم للمغرب لدى الامم المتحدة عاد مرة اخرى للتفوه بتصريحات غير مسؤولة ومثيرة للسخرية تستهدف بدناءة الوحدة الوطنية للشعب الجزائري، مؤكدا ان هذه الوحدة الوطنية قد انصهرت في البوتقة المتقدة لثورة التحرير المجيدة.

وأضاف نفس المتحدث، انه بطبيعة الأمر فإن الذي انشئت دولته الحديثة (المغرب) من قبل المقيم العام للحماية الفرنسية, الماريشال “ليوطي”، والذي لا يزال تمثاله قائما بالدار البيضاء لن يفهم معنى الروح الوطنية التي تؤجج غيرة الشعب الجزائري الجامحة في الدفاع عن وحدته الوطنية والسلامة الترابية لبلاده.

وتابع بلاني قائلا، انه من تعيش بلاده حالة خضوع (المغرب)، وصفها سفير فرنسي سابق بطريقة مهينة رغم انها تحمل الحقيقة على انها “العشيقة” التي يجب الدفاع عنها حتى وإن لم نكن لها الحب, لا يحق له ابدا التفوه بمثل هذه المغالطات التاريخية والتفاهات المقززة في حق الشعب الجزائري والأمة الجزائرية.

وقال الديبلوماسي الجزائري، انه عند قرائتنا للتفاهات التي جاء بها السفير المضحك، لا يسعنا سوى التفكير في مصير آلاف سكان منطقة الريف بالمغرب السلميين الذين يتعرضون للقمع ويقبع زعماؤهم الأبرياء في زنزانات المملكة الشبيهة بتلك التي كانت في العصور الوسطى, يتجرعون أشد انواع التعذيب والإهانة.

كما حي بلاني، في هذا السياق أبناء شعب الريف الأبي، الذين يعيشون تحت وطأة دولة مارقة يحلمون بحياة كريمة وكلهم أمل في تقرير مصيرهم يوما ما.

وذلك في ظل جمهورية الريف الأسطورية التي اعلن عنها القائد الفذ عبد الكريم الخطابي في 18 سبتمبر 1921 والذي ننحني اجلالا لذكراه اذ كان أحد أبناء الريف البررة ورمزا للحرية و العدالة يختم نفس المتحدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى