الوساطة تدعو لتنفيذ اتفاق السلم والمصالحة بمالي

أكدت الوساطة الدولية في مالي خلال اجتماع افتراضي، مجددا  على الأهمية الكبيرة التي يكتسيها التنفيذ الجاد لاتفاق السلام من أجل تحقيق استقرار دائم في مالي والمنطقة برمتها في إطار متابعة اتفاق السلم والمصالحة في هذا البلد المنبثق عن مسار الجزائر.

و جاء في بيان للوساطة أنه “خلال هذا الاجتماع الذي ترأسه السفير بوجمعة دلمي ممثل الجزائر وقائد الوساطة الدولية جدد أعضاء الوساطة الدولية التأكيد على الأهمية الكبيرة التي يكتسيها التنفيذ الجاد لاتفاق السلام من أجل تحقيق الاستقرار الدائم في مالي والمنطقة كلها، مذكرين بالمسؤولية الأساسية للأطراف المالية في تنفيذ الاتفاق”.

أعرب أعضاء الوساطة الدولية عن “أسفهم لعدم تمكن الأطراف من الاستفادة من الزخم الذي نجم عن الدورة ال45 للجنة متابعة الاتفاق التي المنعقدة في 5 أكتوبر 2021 والتي أعلنت خلالها الحكومة عن رغبتها في دمج 26.000 مقاتل على مرحلتين”.

و أشاروا “بقلق إلى عدم إحراز تقدم ملموس في عملية السلام منذ تلك الفترة وانعدام رؤية واضحة فيما يتعلق بمراحلها المستقبلية وكذا التصريحات التي من شأنها أن تزيد من عدم الثقة بين الأطراف وتعقد إعادة إطلاق توافقية لمسار تنفيذ الاتفاق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى