الرئيس تبون يقول كل شيء عن ملف الذاكرة

الرئيس تبون يقول كل شيء عن ملف الذاكرة

إعتبر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم السبت، أن مجازر 8 ماي 1945 كانت “مرحلة فاصلة” في تاريخ الأمة الجزائرية، مبرزا أن حرصه على ملف التاريخ والذاكرة “ينبع من تقديرِ الدولة لمسؤوليتها تجاه رصيدها التاريخي، باعتبارِه أحد المقومات التي صهرت الهوية الوطنية”.

وقال رئيس الجمهورية في رسالة بمناسبة اليوم الوطني للذاكرة: “إن حرصنا على ملف التاريخ والذاكرة ينبع من تلك الصفحات المجيدة ومن تقدير الدولة لمسؤوليتها تجاه رصيدها التاريخي، باعتباره أحد المقومات التي صهرت الهوية الوطنية الجزائرية ومرتكزا جوهريا لبناء الحاضر واستشراف المستقبل على أُسس ومبادئ رسالة نوفمبر الخالدة”.

وأضاف أن هذا الحرص “ينأى عن كل مزايدة أو مساومة لصون ذاكرتنا ويسعى في نفس الوقت إلى التعاطي مع ملف الذاكرة والتاريخ بنزاهة وموضوعية في مسار بناء الثقة وإرساء علاقات تعاون دائمٍ ومثمر يضمن مصالح البلدين (الجزائر وفرنسا) في إطار الاحترام المتبادل”.

وشدد رئيس الجمهورية بالمناسبة على ضرورة “رص الصفوف، لمعالجة أَوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية بالفعالية والسرعة المطلوبتين وللتفاعل مع العالم الخارجي وما تفرزه التوترات والتقلبات المتلاحقة، بجبهة داخلية متلاحمة تعزز موقع ومكانة الجزائر في سياق التوازنات المستجدة في العالم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى