إفتتاح الطبعة الأولى لندوة الجزائر الرقمية

احتضن اليوم المركز الدولي للمؤتمرات، ندوة بعنوان “الجزائر ركيزة النمو و التنافسية”، وذلك تحت رعاية وزارة الرقمنة و الإحصائيات ومن تنظيم النقابة الوطنية لأرباب العمل المواطنين بالتنسيق مع الكنفدرالية الجزائريةلأرباب العمل.

فائزة-ب

وقد حضر التضاهرة كل من وزراء الرقمنة و الإحصائيات و رؤساء منظمات أرباب العمل و ممثلوا جمعيات و منظمات قطاع الرقمنة و ممثلوا المجلس الإقتصادي و الإجتماعي و البيئي و المدراء المركزيين للوزرات.

حيث يهدف هذا المؤتمر الرقمي الذي يجمع الفاعلين الأساسيين حول إشكاليات و تحديات مرتبطة بالرقمنة والإقتصاد الرقمي لإنجاح التحول الرقمي  للجزائر مع ضرورة ترقية الإطار الوظيفي و ضمان بيئة متماسكة لدعم التكنولوجيا الرقمية.

خلال كلمته التي ألقاها محمد سامي عاقلي رئيس الكنفدرالية الجزائرية لأرباب العمل المواطنين قال “إن الهدف الأول من هذه الندوة هو جمع الفاعلين في القطاع للتشاور و تبادل الآراء حول مشاريع تسمح بإنجاح و تسريع التحول الرقمي”.

كما ثمن عاقلي في هذا الصدد  الجهود التي يتم بذلها لإستحداث بيئة ملائمة يكون مقدورها أن تساعد على تحقيق الأهداف كما أشار إلى إصلاحات جذرية وعميقة يجب الشروع فيها في أقرب وقت، وجدد  استعداد الكنفدرالية لتقديم مساهمتها دون أي تردد.

وفي سياق آخر ثمن وزير الرقمنة و الإحصائيات “حسين شرحبيل” هذه الندوة و شعارها الواعد مشيرا إلى أن هذه الإرادة التي تم التأكيد عليها في النداء الأخير الذي أطلقه رئيس الجمهورية  بمناسبة عيد العمال داعيا منظمات النقابية المهنية للعمال المجتمع المدني إلى إدراك حجم مسؤوليتها  لدورهم في كسب رهان تحديات التنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى