وقفات ومواقف

مع كل مولد وميلاد ..سجال متجدد بين بني قومنا، فمتى يتبدد ؟!…”هدي العباد في مسألة الاحتفال بمولد خير العباد”

مع كل مولد وميلاد ..سجال متجدد بين بني قومنا، فمتى يتبدد ؟!…هدي العباد في مسألة الاحتفال بمولد خير العباد”

 

 بقلم مصطفى محمد حابس : جنيف / سويسرا

 

رغم أنه كُتب عن المولد النبوي خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، وأعاد التوضيح حد الإطناب أهل الشرع و الاختصاص أخرهم العام الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق، رئيس جمعية العلماء، في افتتاحية البصائر، بعنوان “فتنة بِدعيّة الاحتفال بالمولد النبوي” و كتب أستاذنا الدكتور عمار طالبي، العميد الأسبق للجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، في مقاله الأسبوعي،  بعنوان “هل الاحتفال بالمولد النبوي والسيرة المحمدية بدعة؟“، و قد كتب العبد لله في ذات الموضوع مقاله الأسبوعي” هذا ما قاله الشيخان في إحياء المولد النبوي الشريف“، كما نشر لنا العام  قبل الماضي مقالا مطولا في نفس السياق لما صادف عيد المولد النبوي الشريف بميلاد المسيح عليه السلام، كلمة بعنوان “هدي العباد في مسألة الاحتفال بالمولد و الميلاد.”

أصوات في بعض المنابر، تغرّد خارج السّرب :

رغم ذلك مازالت بعض الأصوات في بعض المنابر، تغرّد خارج السّرب – خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي-، بآراء وفتاوي – رغم احترامنا لأصحابها، وإيماننا بحقّها في الإختلاف معنا – قد أكل عليها الدّهر وشرب، فأئمة بعض مساجدنا في الغرب لم يفهموا أنّ الفتوى قابلة للتجدّد و التمدد و حتى التبدد، عبر المكان، وعبر الزمان!! ولم يستوْعبوا أنّ مجال المعاملات يختلف في فقهه عنْ مجال العقائد والعبادات، ففقه العبادات والعقائد تحكمه نصوص الكتاب الثّابتة في دلالتها، ونصوص السنّة الثّابتة في ورودها ودلالتها، بينما فقه المعاملات تحكمه النّصوص الثّابتة، ومقاصد الشّرع والمصلحة العامّة المعتبرة بكل أبعادها، فحين يردّد هؤلاء الأئمّة فتاوى صادرة في عهود ماضيّة، تحرّم الإحتفال بالمولد النّبوي الشّريف وتعتبره بدعة ضالّة، لا لشيء إلاّ لأنّ تلك الإحتفالات قد تجاوزت حدّها، وذلك بحكم ما عليه الأمّة في تلك العصور من أميّة طاغية، وجهل بدينها، فصارت حينذاك تمارس طقوسا تعبديّة جاهلة، وتقدّس أشخاصا تعبّدا، أمّا اليوم فالاحتفال بالمولد النّبوي هو دون ذلك في الفهم والممارسة، عند الخاصّة والعامّة، فهو فرصة من الفرص النّادرة لتذكير شبابنا بخصال الرّسول صلى الله عليه وسلم وأخلاقه الفاضلة، ودعوتهم لحبّه صلى الله عليه وسلم إذْ حبّه صلى الله عليه وسلم بعد حبّ الله، وقبل حبّ الإباء والأولاد من تمام الإيمان وكمالاته العاليّة، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز:{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ} [سورة الذاريات: 55]، وقد قال صلى الله عليه وسلم ” لا يؤمن أحدكم حتّى أكون أحبَّ اليه من والده وولده والنّاس أجمعين.”

وهذا الحبّ الصادر عن عاطفة جيّاشة من أصحابه صلى الله عليه وسلم تجاهه هو الذي دفعهم لافتدائه صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد، حين سقط النبيّ صلى الله عليه وسلم وأدمي وجهه الكريم، وكسرت رباعيّته، فقد قام أبو دجانة الأنصاري ضخْم الجسم، متترّسا بنفسه دون الرّسول صلى الله عليه وسلم حماية له من سهام قريش ونبالها القاتلة، قال ابن إسحَاقَ: وتَرَّسَ دُونَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أبو دجانة بنفسه، يقع النّبلُ في ظَهرِهِ، وَهُوَ منحَن عَلَيهِ، حَتَّى كثر فِيهِ النّبل. وَرَمَى سَعدُ بن أَبي وقاص دونَ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. وقد قامت أمّ عمارة الأنصاريّة نسيبة بنت كعب يومها تذود هي أيضا عنْ رسول صلى الله عليه وسلم بسيفها صائحة في عُمَارَةَ وبقيَّة أبنائها أن ذبّوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وافدوه بدمائكم الزكيّة الطّاهرة، وهذا مصعب ابن عمير فتى قريش المدلّل، قد آثر حبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم  على حبّ الدُّنيا الفانيّة، فآمن برسول الله صلى الله عليه وسلم فافتداه بروحه الغاليّة، في غزوة أحد، بعد أن قاتل دون رسول الله صلى الله عليه وسلم قتالا مستميتا، ولم يولّ الدّبر، فما أحوجنا لهذه الذّكرى المتجدّدة لتدارس سيرته العطرة صلى الله عليه وسلم، والتّذكير بأخلاقه الحسنة، حتّى يقتدي بها شبابنا، وينسجوا على منوالها، ويقتدوا بأصحابه أئمة التّقى ومصابيح الهدى، وينجزوا من الأعمال ما ينهض بأمّتنا، فهو قائدنا صلى الله عليه وسلم و قدوتنا.

وفي الهجرة نذكِّر الناس بهذا الحدث العظيم وبما يُستفاد به من دروس، لنربط الناس بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا} لنضحي كما ضحى الصحابة، كما ضحى عليّ حينما وضع نفسه موضع النبي صلى الله عليه وسلم، كما ضحت أسماء وهي تصعد إلى جبل ثور، هذا الجبل الشاق كل يوم. لنخطط كما خطط النبي للهجرة، لنتوكل على الله كما توكل على الله حينما قال له أبو بكر: “والله يا رسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا، فقال: “يا أبا بكر ما ظنك في اثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا.”

الاحتفال تذكير الناس بمعاني  سيرة خير البرية

فيا قومنا، نحن في حاجة إلى مثل هذه الدروس، فهذا النوع من الاحتفال تذكير الناس بهذه المعاني، أعتقد أن وراءه ثمرة إيجابية هي ربط المسلمين بالإسلام وربطهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة، أما الأشياء التي تخرج عن هذا، فليست من الاحتفال؛ ولا نقر أحدًا عليها، كما يقول سادتنا أهل العلم والمعرفة.

لكن هناك لون من الاحتفال يمكن أن نقره ونعتبره نافعا للمسلمين، ونحن نعلم أن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يحتفلون بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا بالهجرة النبوية ولا بغزوة بدر، لماذا؟  لأن هذه الأشياء عاشوها بالفعل، وكانوا يحيون مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم حيا في ضمائرهم، لم يغب عن وعيهم، إذ كان سعد بن أبي وقاص يقول: كنا نروي أبناءنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نحفِّظهم السورة من القرآن، بأن يحكوا للأولاد ماذا حدث في غزوة بدر وفي غزوة أحد، وفي غزوة الخندق وفي غزوة خيبر، فكانوا يحكون لهم ماذا حدث في حياة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فلم يكونوا إذن في حاجة إلى تذكّر هذه الأشياء.

ثم جاء عصر، نسي الناس هذه الأحداث وأصبحت غائبة عن وعيهم، وغائبة عن عقولهم وضمائرهم، فاحتاج الناس إلى إحياء هذه المعاني التي ماتت والتذكير بهذه المآثر التي نُسيت، صحيح اتُخِذت بعض البدع في هذه الأشياء ولكنني أقول إننا نحتفل بأن نذكر الناس بحقائق السيرة النبوية وحقائق الرسالة المحمدية، فعندما أحتفل بمولد الرسول فأنا أحتفل بمولد الرسالة، فأنا أذكِّر الناس برسالة رسول الله وبسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تصحيح المفاهيم المغلوطة والمسربة من قبل بعض المتطفلين على الإسلام:

لا بل ولتصحيح المفاهيم المغلوطة والمسربة من قبل بعض المتطفلين على الإسلام الذين لا يحسنون إلا التحريم دون أي علم بواقع الناس، مسربين بعض الفتاوى الشاذة عن حرمة “الاحتفال” بالمولد النبوي الشريف، وحرمة أي نوع من أنواع  الاحتفال حتى ولو كان تذكيرا بسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .. مع كل احترام وتقدير، الناس اليوم يخلدون ويحتفلون بكل شيء، بالأعياد الوطنية و أعياد ميلاد الحكام و حتى أعياد ميلاد الحيوان و… ويعتبرونها واجبا وطنيا وأحيانا يصيرونه شرعيا ولما يتعلق الأمر بسيد الوجود، سيد ولد آدم أجمعين يصبح الاحتفال بذكراه بدعة بل من أكبر البدع حتى أصبح الناس لا يعرفون عنه صلى الله عليه وسلم إلا الاسم!!

حرام عليكم يا قومنا، فليس المولد هو البدعة، بل فهمكم الاعوج الأفلج هو البدعة!!

كما يعجبني في هذا المقام، رد بعض إخواننا على أحدهم بقوله: ”

البدعة، أن تتكلم في شرع الله بغير علم..

البدعة أن تحرم شيئا لم يحرمه الله و رسوله..

البدعة أن تتجرأ على العلماء و أنت لا تزال غرا ..

البدعة أن تجعل الفرع أصلا، و الأصل فرعا، و العادة عبادة ..

البدعة أن تجعل فهمك حاكما على فهم غيرك لا ندا له !!

البدعة أن تظن رأيك هو الصواب الذي لا يحتمل الخطأ، و رأي غيرك هو الخطأ الذي لا يحتمل الصواب !!

البدعة أن لا تقيم للخلاف وزنا، و تجعل من رأيك الحق المطلق!!

البدعة أن تجهل قواعد النحو والصرف ثم تتكلم في أصول الدين وتكفير المسلمين ..

البدعة أن تتقمص دور المجتهد و أنت لا تزال نصف طويلب.. والبدعة الكبرى أن لا تعرف معنى البدعة!!”


هدي العباد في مسألة الاحتفال بالمولد و الميلاد

 

تحت هذا العنوان ” هدي العباد في مسألة الاحتفال بالمولد و الميلاد ” لمن أراد الرجوع الى مقالي بالتفاصيل كتبت منذ سنوات خلت، توضيحا للمسألة وهذه قطوف منه لاغير، بداية

لقد ساد في الوسط العلمي الشرعي حصر الدليل في النص الشرعي، وما ليس فيه نص فلا دليل عليه، وهو نتاج لخطأ أكبر وهو ضرب الصناعة الحديثية بالصناعة الفقهية والأصولية، وقد ظهرت ثقافة عدم الدليل إذا لم يوجد نص، وتَتَوهّم هذه الثقافة بأن ذلك من الاحتياط في الدين، ولكنها كانت عَين التحلل منه، ذلك لأن توهم صناعة الفتوى تكون من النص فقط، يعني أنه لا حكم شرعي فيما لا نص فيه، ويترتب على ذلك هدم أصول الشريعة العامة من إجماع وقياس، وسد للذرائع، ومصالح مرسلة وغيرها، ويحدث ذلك بسبب إقصاء الصناعة الفقهية والأصولية، صاحبة الاختصاص والصلاحية في أمر الفتوى، وهي بذلك تتكامل مع الصناعة الحديثية التي تتولى واجبها في الكشف عن رتبة الحديث صحة وضعفا ووضعا

 

حين وصف الله القمر قال: “قمرًا منيرًا ” وحين وصف الشمس قال: “سراجًا وهاجًا“، أما حين وصف الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، قال:{وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا} ، فجمع له بين الوصفين ليكتمل الجمال بالجلال وليلتحم الضياء بالنور فيشرق للعالم كله اليوم و كل يوم، رغم ذلك و مع حلول مناسبات عطل أعياد الميلاد  المسيحية من نهاية السنة واقترانها بالمولد النبوي الشريف، يقفز إلى الواجهة همّ من بين الهموم المتراكمة علينا نحن الجالية المسلمة في ديار الغرب، تساؤلات متكررة مفادها هل تهنئة المسيحيين بهذه الأعياد تجوز أم لا تجوز.. خاصة أن هذه السنة يصادف فيها شهر ربيع الأولى الهجري مع شهر ديسمبر الميلادي و بالتالي يقترن المولد النبوي الشريف” الإسلامي” بعيد الميلاد” المسيحي.

وعلى غير عادتها كانت الجالية المسلمة في أوروبا، هذه السنة أيضا بالمرصاد، للتعاضد و التآزر، لا بل ولتصحيح المفاهيم المغلوطة والمسربة من قبل بعض المتطفلين على الإسلام الذين لا يحسنون إلا التحريم دون أي علم بواقع الناس، مسربين بعض الفتاوى الشاذة عن حرمة “الاحتفال” بالمولد النبوي الشريف، وحرمة أي نوع من أنواع  الاحتفال حتى ولو كان تذكيرا بسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .. مع كل احترام و تقدير، الناس اليوم يخلدون ويحتفلون بكل شيء بالأعياد الوطنية و أعياد ميلاد الحكام و… ويعتبرونها واجبا وطنيا وأحيانا يصيرونه شرعيا ولما يتعلق الأمر بسيد الوجود، سيد ولد آدم أجمعين يصبح الاحتفال بذكراه بدعة بل من أكبر البدع حتى أصبح الناس لا يعرفون عنه صلى الله عليه وسلم إلا الاسم..

ضرورة التعاون في المتفق عليه ولو اختلفت مصادرنا وتعددت مرجعنا:

 وبحكم هذا الاختلاف بين فهم الناس للقية،  فليس أمامنا من خيار غير التعاون في المتفق عليه، وإن اختلفت مصادرنا وتعددت مشاربنا وتباينت أهدافنا، وبغيره يقع ما لا تحمد عقباه -لا قدر الله- من تنافر وتناحر يقطع الأرحام ويأتي على الأخضر واليابس، لا قدر الله.

حقا لفد اختلف الفقهاء المعاصرون في تكييف الحكم الفقهي للمسألة من بين مؤيد ومعارض، ويستند كل فريق من الفريقين إلى مجموعة من الأدلة والقرائن. بحيث يرى جمهور من المعاصرين جواز الاحتفال بالمولد، طبعا الاحتفال بذكرى سيد الخلق لا يعني الاحتفال بالمنكرات والملهيات بل بدراسة و سيرة ومناقب الرسول وانشاد قصائد تمجد بفضائله وآدابه.. وبالتالي يمكننا اعتبار الذين يزعمون أن للمسلمين عيدين فقط لا ثالث لهما، عيد الأضحى وعيد الفطر، قاصر فهمهم للدين وهم يجحفون بذلك حق الإنسانية جمعاء، خاصة في ديار الغرب..

 “سنة التفاضل” من السنن الإلهية الحكيمة الجارية في الخلق

       من السنن الإلهية الحكيمة الجارية في الخلق “سنة التفاضل”، هذه السنة التي أجراها سبحانه في سائر المخلوقات، حيث جعل لها رُتبا ودرجات، ومراتب وطبقات، ففاضل بين الأجناس والأنواع والأفراد في جميع الأشياء. فضَّل بعض الأمم على بعض، وبعض الناس على بعض، وبعض النبيئين على بعض…، ومن وجوه التفضيل هذه، تفضيله تعالى لبعض الأيام والليالي على بعض، وبعض الشهور على بعض، وإضافتُها لنفسه احتفاء بها وتشريفا لها وتعظيما لشأنها، فجعل لها بذلك حرمة وقدسية ومكانة، وأمر رسله عليهم السلام بتنبيه الناس إلى هذه المزية وتذكيرهم بهذه الأفضلية، كما جاء في حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: “ألا إن لله في أيام دهركم نفحات ألا فتعرضوا لها.”

 تفضيل شهر ربيع الأول، الذي حمل إلينا ذكرى ميلاد سيد الوجود

       ومن الشهور التي خصها الله تعالى بالتكريم والتفضيل شهر ربيع الأول، هذا الشهر المبارك الذي له مكانة خاصة في قلوب المسلمين قاطبة، وفي قلوب أهل الوراثة المحمدية خصوصا، فكلما اقترب هلال هذا الشهر على البزوغ إلا وحمل إليهم ذكرى ميلاد سيد الوجود وحبيب الرحمن، الذي بفضل رسالته صارت هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس. ولا شك أن لكل أمة عظيمة تاريخ وذاكرة وذكريات، ومن شأن الأمم العظيمة أن تحافظ على هُويتها بالاحتفاء بأمجادها وذكرياتها وتخليد أيامها العظيمة..

        فإذا كان هذا الشهر قد كرمه الله بهذه المزية، فهل يجوز من هذا المنطلق تعظيمه والاحتفاء به باعتباره من أيام الله التي ينبغي التذكير بها، ومن نعمه التي ينبغي شكرها والتحدث بها؟ أم أنه بالمقابل يجب أن يمر هذا الشهر وذلك اليوم كسائر الشهور والأيام، دون التفاتٍ إلى ما أنعم الله به علينا فيه، ودون شكره على ذلك؟ وما العيب في اجتماع الناس بمناسبة مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر المبارك الكريم؟

 الاحتفال جائز شرعاً ولو لم يكن له أصل عند السلف أي لم يحتفل به الصحابة والتابعون

معلوم أن هناك من سبق و أجاز “الاحتفال بالمولد النبوي الشريف”  من علماء الامة كأبو الخطاب ابن دحية الكلبي السبتي و القاضي أبو العباس اللخمي {633هـ}، الحافط  شهاب الدين الشافعي {665هـ} و تقي الدن السبكي {664هـ}، و بن حجر العسقلاني{852هـ}،  و الحافظ السخاوي {876هـ}، والأمام السيوطي{911هـ}، و مفتي الشافعية في مكة الشيخ أحمد بن زيني دحلان {1066هـ}..

وقد أجاز من المعاصرين جمهور من العلماء يضيق الوقت لسردهم ، منهم شيخنا المرحوم المستشار فيصل مولوي، رحمه الله {1434هـ/ 2011}، بقوله إن ذلك جائز شرعاً ولو لم يكن له أصل بمعنى أنّه لم يحتفل به الصحابة والتابعون ولا تابعو التابعين من أهل الفقه في الدين وهم خير القرون. ولكن لما جهل كثير من المسلمين صفات الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته، وكيف كان يعيش حياة البساطة والتواضع والرحمة والشفقة، وأصبحت محبة الرسول صلى الله عليه وسلم في قلوب الكثيرين محبة سطحية، جمع أحد سلاطين المسلمين العلماء وطلب من أحدهم أن يؤلف كتاباً يتناول حياة الرسول منذ الولادة إلى الوفاة وذكر أخلاقه الطيبة العطرة، وأقام لذلك احتفالاً مهيباً وصار الاحتفال بالمولد ذكرى استحبها كثير من العلماء وبقيت حتى يومنا هذا.. إلاّ أنّه لا بدّ من القول: “إنّ هذا الاحتفال ليس نوعا من العبادات التي يشرّعها الله”، ولكنّه من أنواع العادات والأعراف التي يخترعها النّاس، ثمّ يأتي الشّرع بإباحتها إذا لم يكن فيها حرام. وبما أن ذكرى المولد في الأصل تذكير بسيرة الرّسول صلى الله عليه وسلم وأخلاقه فهي مباحة وفيها من الأجر إن شاء الله ما لا يخفى. لكن يجب الحذر ممّا ورد في بعض كتب الموالد من انحرافات وشطحات تصل إلى حدّ الكفر أحياناً، فهذه حرام ولو كانت في غير ذكرى المولد..

 العلامة البشير الإبراهيمي يحتفل بالمولد النبوي محفزا على تدبر معانيه

من فضائل الاحتفال بالمولد النبوي الشريف التي حثّ عليها أمير البيان العلامة محمد البشير الإبراهيمي الله {1385هـ/ 1965} عبر مقالاته الثلات التي وردت في مذكراته “آثار الإمام محمّد البشير الإبراهيمي”، جاء في مقاله الأول بعنوان “المولد النبوي”قوله: “وإن من يحب أن يستجلي حقيقة ليلة المولد يجب عليه أن يستعرض تاريخ البشرية قبل الإسلام بجميع أجناسها ولغاتها وعاداتها وأديانها وأنظمها في الحياة ومذاهبها في التفكير وموازين العقل عندها“. “وهي ليلة لم يولد فيها رجل، ولو كانت كذلك لما كان لها فضل على بقية الليالي، ولكنها ليلة ولد فيها الهدى بأكمله والرحمة بأجمعها”. “هذه الليلة ولد فيها الهدى الذي محق الضلال، وولد فيها الحق الذي محا الباطل، وولد فيها النور الذي نسخ الظلام، وولد فيها التوحيد الذي أمات الوثنية، وولدت فيها الحرية التي انتقمت من العبودية..”. وختم مقاله محفزا  بقوله “هذه بعض الذكريات التي توحيها إلينا ليلة المولد النبوي، فتثير الهمم الرواكد، وتستفز العزام الفاترة، وتصحح ما اندثر من الحقائق والعقائد، أحبوا هذه الذكريات في نفوسكم ونفوس أبنائكم وبناتكم، تحيوا ويحيوا مسلمين صالحين مصلحين هادين إلى الحق مهدين به..”

 جمعية العلماء تستنكر العادات السيّئة التي تشوب ذكرى المولد

لا ينكر الإمام الابراهيمي، كرئيس لجمعية العلماء المسلمين، الاحتفال بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، شأنه في ذلك شأن علماء الأمة المبصرين من مختلف المذاهب الإسلامية، إنما يستنكر بعض العادات السيّئة التي تشوب ذكرى المولد لأن الأمور بمقاصدها. ثم يشرح كيفية الاحتفال، ويقول: “ونحن نحتفل بالمولد فنجلي فيه السيرة النبوية، والأخلاق المحمدية، ونكشف عما فيها من السر، وما لها من الأثر في إصلاحنا إذا اتبعناها، وفي هلاكنا إذا أعرضنا عنها، ففي احتفالاتنا تجديد للصلة بنبيّنا في الجهات التي هو بها نبيّنا نحن ونحن فيها أمته..”

 

 :”ميلاد محمد صلى الله عليه وسلم إيذانا من الله بنقل البشرية من الشر الذي لا خير فيه إلى الخير الذي لا شر معه

 

وفي مقال بعنوان ” في ذكرى المولد النبوي الشريف”.. يذكر الابراهيمي بقوله “فميلاد محمد صلى الله عليه وسلم كان إيذانا من الله بنقل البشرية من الشر الذي لا خير فيه إلى الخير الذي لا شر معه“. ثم يتحدث عن المعاني العديدة لمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويشرح دواعي الاحتفال فيقول: “أما في هذه الأزمنة المتأخرة التي رانت فيها الغفلة على القلوب، واستولت عليها القسوة من طول الأمد واحتاج فيها المسلمون إلى المنبهات، فمن الحكمة والسداد أن يرجع المسلمون إلى تاريخهم يستنيرون عبره، وإلى نبيهم يدرسون سيره، وإلى قرآنهم يستجلون حقائقه، وإن من خير المنبّهات مولد محمد لو فهمناه بتلك المعاني“. ويوصي قائلا: ” وأقيموا دينه، ولا عليكم بعد ذلك أن تقيموا مولده أو لا تقيموه.”

ويستنكر على بعض كتاب السيرة، فيقول: “ألستم ترون أن أكثر المؤلفين في السير يهتمون بالمواطن السطحية البشرية مثل كيفية لبسه وأكله وشربه ونومه وملابسة أهله، ويغفلون المكامن الروحية الملكية مثل تعلّقه بالله ومراقبته له وتأديته الأمانة الشاقة وصبره وشجاعته وتربيته لأصحابه، وتدريبهم على جهاد أنفسهم حتى تكمل وعلى السمع والطاعة للحق وفي الحق، وعلى التعاون والتناصح والتحابب والتآخي والاتجاه..
.”

وكم نحن في حاجة ماسة في بلاد الغرب خاصة  لمثل هذه الدروس النبوية الكريمة لربط المسلمين بالإسلام و الواقع وربطهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم ليأخذوا منه الأسوة والقدوة  في مثل هذه المناسبات التربوية الحكيمة.” و صلي اللهم وسلم على حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى