وقفات ومواقف

تخطيط ممنهج ورؤية واضحة

تخطيط ممنهج ورؤية واضحة

فضيلة بودريش

يراهن كثيرا في كل مرة على إدراج إصلاحات جديدة تمس قطاع المنظومة التربوية، سواء تعلق بالكتب أو البرنامج أو الحجم الساعي وكذا التأطير البيداغوجي، في تحقيق الوثبة المنتظرة في هذا القطاع الحساس والاستراتيجي، ولعل جديد هذه السنة من شأنه أن يلفت النظر كثيرا، حيث ولأول مرة يتم التوجه نحو إدراج اللوحات الرقمية ويضاف إليها إدراج اللغة الإنجليزية في الطور الابتدائي، والذي استحسنه الكثير من الأولياء وإلى جانب الخبراء الذين اعتبروه قرارا مهما وخطوة سيكون لها تأثيرا إيجابيا بالغا مستقبلا على الصعيد التحصيلي وكذا العلمي للأجيال.

رغم ما قيل عن كل الإصلاحات السابقة من تشريح للايجابيات وتسليط الضوء على النقائص، لكن في كل مشروع إصلاحات ينبغي أن يسجل نقاط ضوء مشجعة يجب تثمينها، ومع ضرورة الاستمرار في كل مرة ومن دون انقطاع في تقييم و غربلة كل إجراء يتعلق بتمدرس التلاميذ عبر جميع الأطوار التعليمية، لأن التقييم الدوري مهم جدا في أي مشروع، من أجل التقدم بشكل ثابت نحو الأمام، وبالتالي تجنب كوارث الإخفاقات والقرارات الارتجالية، التي تهدم أكثر ما تبني.

لا يخفى أن جودة التعليم، تعد أساس جوهري في منظومة الدول حيث توليها أهمية وعناية قصوى بداية من رصد الأغلفة المالية الضخمة، لأنه عن طريقها يمكن إرساء ركائز نهضة الدول، علما إن نجاعة المنظومة التربوية يؤسس لنهضة اقتصادية واجتماعية وثقافية متينة وقوية ومتسارعة، لذا جميع المؤشرات في الجزائر تعكس ذلك الاستعداد بفضل الإرادة القوية والاهتمام والمتابعة لقطاع يعد العمود الفقري لمختلف القطاعات، لأن المنظومة التربوية، وحدها من تعد إطار الغد، ووحدها من تكون الكفاءات سياسيا واقتصاديا وثقافيا، وسيرها وفق مسار صحيح ودقيق هذا ما يجعل الجامعات تستقبل ليس الكم فقط بل النوعية الجيدة، ومن ثم يمكن الاطمئنان بأن خريجي الجامعات، يمكن الاعتماد عليهم في خوض معركة تنموية مصيرية، لا تقبل التردد أو التأخير.

إن الإصلاحات في قطاع التربية، يجب أن يستمر ليواكب التطورات الخارجية في ظل عولمة شرسة وخطيرة، تحتاج إلى حذر وفطنة وتكوين جيد للمتمدرسين من بداية الطور الأول إلى غاية بلوغ عتبة الدراسة الجامعية، هذا التكوين الذي صار حتمية يجب بلوغها عبر تخطيط ممنهج ورؤية واضحة ومحددة الأهداف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى