غير مصنف

“لمة لحراير” تحيي فعاليات أكتوبر الوردي بيوم تحسيسي عن سرطان الثدي

“لمة لحراير” تحيي فعاليات اكتوبر الوردي بيوم تحسيسي عن سرطان الثدي 

أحيى مركز الفنون  الفنون و الثقافة، بقصر رياس البحر،  فعاليات اليوم التحسيسي لسرطان الثدي المتزامن مع أكتوبر الوردي من كل سنة، في إطار  توعوي لفائدة النساء.  من خلال تنظيم و رشات خاصة هادفة لتحسيس و توعية النساء بضرورة التشخيص المبكر. و ذلك بإشراف السيدة” أميرة بن سلامة” و بحضور مختصين .

شيماء منصور بوناب

انطلقت فعاليات اليوم التحسيسي بتنظيم  جلسة نسائية معنونة ب “لمة لحراير ”  التي تهدف لتوعوية و

تحفيز النساء، بضرورة الإهتمام بأنفسهن من مخاطر المرض الخبيث.حيث جاءت الجلسة للتذكير  بأكتوبر الوردي ،الذي أصبح يرمز  لمرض العصر الذي بات  يفتك وبالأرواح  بسبب قلة الوعي الطبي لدى العامة و النساء بشكل خاص.

تظمن البرنامج التحسيسي مداخلة طبية قيمة للاستاذة “بركات حورية” طبيبة نسائية مختصة في الأورام الخبيثة، التي أفادت الحضور بمحاضرتها الملمة بالشأن العلاجي لهذا المرض الخبيث.  حيث أكدت  وألحت في حديثها على ضرورة التشخيص المبكر لتفادي الإصابة.

هذا و قد تم التطرق إلى كيفية التشخيص الشخصي بصفة دورية تقي من احتمال تطور مراحل الإصابة،في ذات السياق تم التنويه إلى أن السكريات هي أكبر و أخطر عدو فتاك للصحة، بإعتباره مستقطب فعال للسرطان بكل أنواعه،بما فيه سرطان الثدي.

وتجدر الإشارة أن حيث سرطان الثدي ينتشر بشكل كبير في كل دول  العالم و الجزائر بصفة خاصة، إذ بلغت الاحصائيات الحديثة للإصابة بهذا المرض ما يعادل15ألف إصابة في فئة النساء،مع نسبة ضعيفة نسبيا عند الرجال.

من جهتها أيضا أقرت السيدة أميرة بن سلامة”فنانة تشكيلية” أن مشاركتها اليوم تعد الأولى من نوعها،خاصة ووذلك بهدف   توعية  النساء بأهمية التشخيص المبكر.

في ختام المبادرة التحسيسية، تم تنظيم ورشة رسم بعنوان اكتوبر الوردي، للتعبير عن قوة المرأة الحرة القادرة على مواجهة محن الحياة بما فيها سرطان الثدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى