سكان تيزي وزو يحتفون بعيد التين الشوكي بهذه الطريقة المثيرة

اقترح  منظمو الطبعة التاسعة لعيد التين الشوكي الذي تحتضنه قرية الساحل ببلدية بوزقن ( أقصى جنوب-شرق تيزي وزو) اليوم السبت ضرورة الاسراع لإرساء صناعة تحويلية  بهدف تثمين هذه الفاكهة التي تستهلك عادة طازجة في منطقة القبائل حيث  ينتشر هذا النوع من الصبار على نطاق واسع لأنه يتكيف مع المناخ القاسي لهذه المنطقة الجبلية.

قسم التحرير

يذكر أن عملية “تحويل التين الشوكي يمكن أن يساعد العائلات في الحصول على دخل إضافي كبير وعلى وجه الخصوص عبر إنتاج زيت بذور التين الشوكي, التي يكثر عليها الطلب لاستخدامها في الطب ومستحضرات التجميل لفوائده الكثيرة”.

و بهدف تشجيع العائلات على الاستثمار في هذا المجال، نظم عرض يشرح كيفية استخراج الزيت الثمين من بذور التين الشوكي. و يعرف هذا المنتج بتأثيره المضاد للتجاعيد، حيث يستعمل في مستحضرات التجميل خاصة.

واحتفاء بعيد التين الشوكي، قدم العارضون العديد من المنتجات المصنوعة من التين و من بينها الأوراق المخللة التي يمكن إضافتها إلى السلطات أو تناولها كمقبلات ومربى التين والحلويات و المرطبات المصنوعة من هذه الفاكهة والعصير ومركز العصير. علما أن أوراق التين الشوكي تستخدم كخضر لتحضير صلصة الكسكس، بينما يستخدم الهلام المستخرج من هذه النبتة في صناعة شامبو تقليدي طبيعي، إسنادا لبعض العارضين. حيث أقيم في القرية التي فازت بجائزة أنظف قرية في عام 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى