جمعية لقاء شباب الجزائر … ملتقى كفاءات شبانية لخدمة الوطن بوعي واحترافية

جمعية لقاء شباب الجزائر … ملتقى كفاءات شبانية لخدمة الوطن بوعي واحترافية
تأسست جمعية لقاء شباب الجزائر في ماي 2019 وتحصلت على الإعتماد القانوني من طرف وزارة الداخلية في مارس 2020 ،  تظم أكثر من 3200 عضو منخرط.
سعودي نزيهة 
جاءت فكرة التأسيس خلال أيام الحراك المبارك من طرف مجموعة كفاءات شبانية متخرجين من معاهد و جامعات جزائرية  يتوقون إلى صناعة التغيير في بلدهم ، فتلك الصور المبهرة التي قدمها الشباب في المطالبة بالتغيير السلمي تبين أن ذلك لن يتحقق إلا بعمل منظم في إطار قانوني وبرنامج عمل طموح يجمع الكفاءات الشبانبة في إطار سمي ب ” لقاء شباب الجزائر”.

أزمة كورونا كانت أول تحدي

تزامن تأسيس الجمعية مع أفترة تفشي وباء كورونا ،و في هذا الصدد يقول رئيس لقاء شباب الجزائر السيد “عبد الماك بلعور” منذ تأسيسنا واجهنا أول إمتحان وهو أزمة كورونا والحرائق ، كان لنا أدوار ريادية وقدمنا قوافل من الهبات التضامنية والحملات التحسيسية وكنا من المؤسسين لتكتل جمعوي للتضامن والإغاثة”.
قامت جمعية لقاء شباب الجزائر بتنظيم مسابقة وطنية للإبتكار منها “الصالون وطني للإبتكار” و تم تكريم  أفضل الإبتكارات  من أجل إبراز المشاريع الشبانية و تطويرها ، كما شاركت الجمعية في كل محطات بناء مسار الجزائر الجديدة و اختيرت من بين 10 جمعيات وطنية كأعضاء في المرصد الوطني للمجتمع المدني

رؤية مستقبلية هامة لتكوين أجيال شبابية متشبعة بالقيم الإنسانية و الوطنية 

تتمثل طموحات ومشاريع الجمعية حسب ما أوضح السيد “بلعور” في اسقطاب الشباب للعمل المجتمعي المنظم للمساهمة في صناعة مستقبل الجزائر و صناعة نجاحاتها وازدهارها إظافة إلى المساهمة عبر مبادرات جادة في معالجة مشاكل البطالة ، العنوسة ، المخدرات ، السكن أما  بالنسبة للشباب الحث على صناعة الوعي والتصدي للمشاريع الهدامة التي يحاول الغرب تسميم شبابنا من خلالها”.
و من جهة أخرى يقول محدثنا “شاركت جمعيتنا في إحياء المناسباب الوطنية والدينية عبر ملتقيات علمية وثقافية ومسابقات فكرية ومهرجانات وتظاهرات رياضية عبر مختلف ولايات الوطن ،كما شاركنا في العديد من المؤتمرات التي دعينا إليها سواء من طرف شركائنا من المجتمع المدني أو المؤسسات الرسمية والقطاعات الوزارية،
للإشارة ينظم لقاء شباب الجزائر دورات تكوينية متخصصة سواء لأعضائها أو للمهتمين من الشباب و يسير شؤون الجمعية مكتب تنفيدي وطني وفق برنامج يصادق عليه المجلس الوطني.

الشباب هم القاطرة الأمامية و القوة المحركة الأساسية للتغيير في محيطه 

من بين أهداف هذا التنظيم الشباني هو تجميع إطارات شابة من مختلف المستويات و التي تشترك في نفس التوجه الوطني النوفمبري مع تعزيز و تكريس إعتزاز الشباب بدينهم و وطنهم و تاريخهم و ربطهم بالمحيط من أجل صقل مواهبهم و تفجير طاقاتهم مع نشر و تنمية الوعي السياسي للشباب و محاربة كل مظاهر الإنحراف و الآفات الإجتماعية ، إظتفة إلى مد جسور التواصل و التعاون و خلق فضاءات للحوار و النقاش مع مختلف الهيئات الحكومية و غير حكومية التي تعنى بخدمة الشباب و مرافقتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى