جاليتنا المسلمة تترحم على  وفاة والدة البروفيسور عبد الوهاب ذهبي وشقيقة  الدكتور نورالدين بوزوران.

جاليتنا المسلمة تترحم على  وفاة والدة البروفيسور عبد الوهاب ذهبي وشقيقة  الدكتور نورالدين بوزوران.

﴿ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ*أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾  

ببالغ الحزن والأسى وتسليم بقضاء الله وقدره، تلقت الجالية العربية والمسلمة في أوروبا نبأ وفاة كل من :

1-الحاجة خديجة زوجة المجاهد عبد القادر ذهبي,حفظه الله- ووالدة أستاذنا البروفيسور عبد الوهاب ذهبي، الاستاذ بجامعة زيوريخ السويسرية، ورئيس المركز الإسلامي الشيخ زايد بزيوريخ.

أصيل بلدية لربوات ولاية البيض بجنوب الجزائر .

المرحومة توفيت اليوم الجمعة إثر مرض خفيف Hلم بها أخيرا، عن عمر ناهز الـ 80 سنة، وتدفن عصرا بالجزائر العاصمة..

 2-وكذا وفاة، السيدة حورية بوزورون عن عمر ناهز 77 سنة ، إثر عملية جراحية حساسة بتركيا لم تكلل بالنجاح..

 المرحومة شقيقة أستاذنا الدكتور نورالدين بوزوران، الخبير الطبي بلوزان، أصيل منطقة القبائل، والقاطن ببوزريعة بالعاصمة.

وبهذه الفاجعة الأليمة يتضرع إخوانهم و طلبتهم في ” اتحاد الجمعيات الإسلامية في أوروبا ” المجلس العلمي لمؤسسة ” النهضة للدراسات الحضارية”  و”جمعية الشيخ بوزوزو بجنيف” إلى الله تعالى، بأن يتغمد الفقيدة الحاجة خديجة ذهبي والفقيدة الحاجة حورية بوزوران بواسع رحمته، وأن يفسح لهن في جنته، ويلحقهن بعباده الصالحين، وأن يرزق ذويهن جميل الصبر والسلوان.

 اللهم لا تحرمنا أجرهن ولا تفتنا بعدهن.

والحمد لله على ما أعطى وعلى ما أخذ، و”إنا لله و إنا إليه راجعون.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى