غير مصنف

المؤسسة الجزائرية للمقاولين الشباب……إضافة واعدة لعالم المقاولاتية

المؤسسة الجزائرية للمقاولين الشباب……إضافة واعدة لعالم المقاولاتية

احتضن فندق الهاني بالجزائر العاصمة اليوم الأحد حفل إطلاق المؤسسة الجزائرية للمقاولين الشباب بحضور عدد من أصحاب المشاريع والمؤسسات الناشئة إلى جانب إطارات في الدولة وشخصيات فاعلة في حقل المجتمع المدني.

عبد النور بصحراوي

وفي كلمة له بالمناسبة كشف رئيس المؤسسة الجزائرية للمقاولين الشباب أنيس بن الطيب أن هذه المؤسسة هي فضاء جمعوي يضاف إلى قائمة الجمعيات الناشطة على مستوى الجانب الاقتصادي وبالأخص المقاولاتي منه مضيفا أن الدافع الأكبر لميلاد هذا التكتل نابع من تساؤل هام عن دور الشباب في خدمة البلاد والدفع بعجلة الاقتصاد نحو رفع الإنتاج وخلق الثروة.

وواصل في نفس السياق معددا العوامل التي شجعت على المرور لهذا التصور والتي تتلخص في كون أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والناشئة تلعب دورا محوريا في اقتصاديات العالم وهذا ما تجلى في سياسة الدولة المنتهجة التي برزت في إرادة سياسية قوية تمثلها وزارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ووزارة اقتصاد المعرفة والمؤسسات الناشئة والتي زادها تدعيما الصندوق الوطني المخصص للمؤسسات الناشئة بالإضافة إلى الامتيازات والتسهيلات التي جاء بها قانون الاستثمار الجديد.

وأضاف بأن عمل المؤسسة الجزائرية للمقاولين الشباب سينسجم مع سياسية رئيس الجمهورية الرامية لخلق مليون مؤسسة في آفاق 2024 وفق رؤية واستراتيجية لابد أن يقودها الشباب من كل ولايات الوطن الذين سيتخذون من هذا التجمع المؤسساتي منبرا للمرافعة عن تطلعاتهم ومخبرا للتوجيه والمرافقة والتدريب وكذا الاستفادة من التجارب الناجحة داخل وخارج الوطن لخلق النقلة الاقتصادية المرتقبة محليا وإقليميا.

وبدوره أثنى عضو مجلس الأمة كمال خليفاتي على هذه المبادرة التي تجمع شباب الجزائر المبدع أين ما وجد منوها بدور رئيس الجمهورية في تبنيه لهذا النهج الداعم للمقاولاتية.

في حين أكد رئيس جمعية أضواء رايتس نورالدين براهم أن الالتزام بتأسيس هذا الفضاء الجمعوي هو بداية النجاح باعتباره ينح نحو توجه جديد يسعى لتقديم قيمة مضافة تقوم عليها الفئة النشطة في المجتمع وهي فئة الشباب التي تمثل غالبية السكان والتي تعتبر الكنز والثروة الحقيقية باعتبارها تتسلح بمقومات التقدم الاقتصادي وهي العلم والعمل على تقديم الأفضل.

من جهة أخرى شدد الخبير الاقتصادي عبد القادر سليماني على ضرورة التماشي مع ورقة الطريق التي تتبناها الدولة في مسار التحول الاقتصادي داعيا الشباب إلى الاستثمار في القطاعات المدرة للثروة كقطاع الطاقات المتجددة واستغلال الترسانة القانونية المساندة لهذا التوجه كقانوني الاستثمار والمقاول الذاتي.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى