الثقافة

البرنامج الوطني للنشر….جسور تواصل لربط التاريخ و الثقافة

البرنامج الوطني للنشر….جسور تواصل لربط التاريخ و الثقافة

احتضن قصر الثقافة مفدي زكرياء أمسية اليوم عملية إطلاق البرنامج الوطني للنشر الذي أشرفت عليه وزيرة الثقافة والفنون صورية مولوجي بمناسبة الذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية وسط حضور مميز لعدد كبير من الأدباء والمبدعين في مختلف التخصصات الفنية إلى جانب بعض الوجوه التاريخية والثورية.

عبد النور بصحراوي

وفي كلمتها الإفتتاحية اعتبرت صورية مولوجي عملية إطلاق برنامج وطني للنشر في خضم الإحتفال بالذكرى الستين للإستقلال ذا رمزية كبيرة كون الأدب والثقافة سبيل للتحرر المعنوي الذي يقابله التضحيات التي حققت الإنعتاق من الإستعمار الثقافي الذي كانت الجزائر تحت وطأته.

كما ذكرت الوزيرة بالمنظومة الثقافية العريقة التي تزخر بها الجزائر والتي تشهد عليها المرافق العديدة التي تتواجد في أنحاء الجزائر من المكتبات والمعاهد ودور الثقافة والمسارح والتي تعد من المكاسب العظيمة في عهد الاستقلال معتبرة أن هذا اللقاء الجامع لرجال ونساء الثقافة من شأنه إعطاء دافعية أقوى لتمتين جسور التواصل التي تكفل الإستمرار في العطاء والإبداع.

وعن البرنامج الوطني للنشر المعلن عنه صرحت الوزيرة أنه سيتم من خلاله نشر ما يزيد عن أكثر من 100 عنوان باللغتين العربية والأمازيغية داعية جميع الفاعلين في الحقل الثقافي إلى المساهمة في مسار تنمية وترقية الكتاب.

وبدوره أثنى الأديب ورئيس مجلس الثقافة والفنون الدكتور عبد المالك مرتاض على هذا المحفل الثقافي الذي يشع جمالا ورونقا أضفاه حضور المبدعين من كل الأجناس الأدبية المختلفة مستعرضا في ذات الوقت مسارات الأدب الجزائري قبل وبعد الإستقلال وأهم من رسموا تلك الملامح الثقافية الخالدة في تاريخ الجزائر.

كما تخلل المحفل عرض شريط فيديو يلخص حصيلة قطاع الثقافة والفنون خلال 60 سنة من الإستقلال بالإضافة لوصلات شعرية وموسيقية تغنت بتاريخ وثقافة الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى