الثقافة

البرلمان يدعو لتفعيل دور المقروئية في الجزائر

البرلمان يدعو لتفعيل دور المقروئية في الجزائر

أشرف رئيس المجلس الشعبي الوطني، السيد “إبراهيم بوغالي” اليوم الثلاثاء على افتتاح الندوة البرلمانية التي نظمت تحت عنوان “واقع المقروئية في الجزائر ودورها في الإقلاع المنشود”، بحضور وفد وزاري وأعضاء من البرلمان ومجموعة من الشخصيات الأدبية والعلمية لتفعيل دور المقروئية في الجزائر.

بثينة ناصري

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، أن القراءة تعد صمام الأمان ضد كل تعصب وتطرف، فالحل للخروج من دائرة التخلف واستعادة الدور الريادي للأمة، يكمن في العودة للقراءة، حيث نركز على فعل القراءة في حد ذاته فالأهم، هو أن تقرأ بغض النظر عن الوسيلة. وأشاد السيد “إبراهيم بوغالي” بكل ما يعيشه العالم من تطور، نتيجة تقدم معرفي وتكنولوجي، وقال أن الجزائر تتبنى منهج الإصلاح والتجديد، وفي نفس الوقت تدرك أن التقدم المنشود والتطور المقصود، يكون انعكاسا لمقاومة محكمة تكون القراءة هي الركيزة الأساسية للبناء، مشيرا إلى أن مساعي الجزائر لتشجيع القراءة والمطالعة يترجمها معرض الكتاب الدولي الذي يعد أكبر دليل للتوجه نحو ترقية الإدراك، بفعل القراءة ونشر ثقافتها.

فيما قام رئيس المجلس الشعبي الوطني، بشكر الفاعلين في الندوة على الاختيار الأمثل للموضوع، وربطه بفعل التنمية التي تطمح لها البلاد والاعتماد على التنمية البشرية، لأنه بدون ترقية الإنسان لا يمكن أن يحدث الإقلاع المنشود، فالبناء النهظوي يكون بالإنسان المتعلم والقارئ المتفتح على العالم. وفي مداخلة للسيدة “صورية مولوجي” وزيرة الثقافة والفنون، ناشدت فيها بعدم الحكم على تدهور القراءة والمقروئية في الجزائر، لأنه ينبغي إقامة دراسات ميدانية وتحقيقات كبرى هي التي تضبط الإحصائيات المتعلقة بالموضوع، لأن الإشكال يكمن في مرافقة حقوق المؤلفين في الهيئة التشريعية في توفير نسخة واحدة لدى عدد كبير من المتلقين، وذلك عبر المنصات الالكترونية، وقالت ذات المتحدثة “نحن كوزارة نعمل بشكل مستمر على دعم الكتاب لنتمكن من دعم الناشرين وأصحاب المكتبات الذين يعانون تكدسا على مستوى السلع الكتابية، في حين أننا ننظم للورشة الوطنية للكتاب بمشاركة الفاعلين في صناعة الكتاب”.

هذا وقام رئيس المجلس الشعبي الوطني رفقة وزيرة الثقافة والفنون في هذه المناسبة، بتكريم الروائي “عز الدين جلاوجي” بعد فوزه بجائزة “كاتارا”  للرواية العربية في الدورة الثامنة للجائزة، التي أعلن عن نتائجها من مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” بالعاصمة الفرنسية باريس، لأول مرة في تاريخ جوائز الرواية العربية.

واستكمالا لأشغال الندوة البرلمانية، فقد صرح الأستاذ “عبد القادر جمعة” أن الثورة المعلوماتية هي الموجة الرابعة بعد الثورة الصناعية حيث تحولت القراءة إلى المحور الأساسي في مختلف المجالات وخاصة الاقتصاد، وهذه الأخيرة أساسها المعلومات وليس المواد الأولية، وأصبحت القراءة عنصر مهم في نمط الحياة. وتضمّن برنامج هذه الندوة بعد افتتاح أشغالها، من قبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، عرض ربورتاج حول المكتبة البرلمانية وإلقاء أربع محاضرات في الموضوع، من طرف أساتذة ومختصين في المجال، إضافةً إلى تكريم 5 طلبة وأبرز رواد مكتبة المجلس الشعبي الوطني.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى