المجتمع المدني

لأول مرة… المقرات الكشفية تستغل كمخيمات لأبناء الجنوب

لأول مرة… المقرات الكشفية تستغل كمخيمات لأبناء الجنوب

في مبادرة الآولى من نوعها، أطلقت الكشافة الإسلامية الجزائرية مخيمات صيفية لفائدة الأفواج الكشفية من ولايات الجنوب والمناطق الداخلية، لتستضيفها المقرات الكشفية للمدن الساحلية لولاية الجزائر التي تستغل مقراتها لأول مرة.
زهور بن عياد
حسب ما أكده لنا القائد أحمد رمضاني المسؤول الوطني للمالية والوسائل بالقيادة العامة،أن المخيمات الصيفية نحو المدن الساحلية قد انطلقت منذ 12 جويلية لمختلف الولايات المطلة على البحر.
أكثر من 500 كشاف سيستفيد من المبادرة


على مستوى ولاية الجزائر حسب ذات المسؤول فقد تم فتح المقرات الكشفية العشرة التي تحتوي على كافة المرافق الضرورية والهياكل القاعدية الملائمة بالإضافة إلى قربها من البحر لتستعمل كمخيمات لأول مرة يستفيد منها أبناء الجنوب.
وفي ذات السياق فقد تم استقبال 50 كشاف من ولاية البيض من طرف مقرفوج سعادة الشباب بمدينة الرغاية،حيث تم التنسيق بين الإطارت الكشفية والسلطات المحلية والأمن الحضري لتوفير أحسن الظروف لإستقال الضيوف.
في انتظاروصول الأفواج الأخرى من باقي الولايات الاخرى كولاية الجلفة والوادي وعين الدفلى وتيمون،بتعداد 500 طفل حسب ذات المصدر.


ولتحقيق الأهداف المسطرة وإستغلال المخيمات من جميع النواحي لا سيما منها التربوية،فقد سخرت الكشافة الإسلامية كل الوسائل المادية والبشرية لإنجاح المبادرة والتركيزعلى الجانب السياحي لإكتشاف أهم ما تزخر به عاصمة البلاد للتعريف بكل المعالم الموجودة فيها.
يذكر أن المبادرة لقيت إستحسانا كبيرا من طرف الأطفال،خاصة منهم من يزور العاصمة لأول مرة،آملين أن تعمم في باقي الولايات الساحلية العام القادم.
انطلاق الأفواج الكشفية للولايات الساحلية
وعلى صعيد أخر فكل الأفواج الكشفية المتواجدة عبر التراب الوطني والتي بلغت 1500 فوج بتعداد 140 ألف كشاف معنية بتنظيم المخيمات التي انطلقت في 12 جويلية  في مدة تتراوح بين 10أيام و15 يوم ،لمختلف الولايات الساحلية.
ففي الجزائر العاصمة التي تحتوي على 120 فوج كشفي فقد انطلق 65 فوج منها في تنظيم المخيمات وفي ذات السياق تحصلت ولاية سكيكدة على حصة الأسد ب34 رخصة لفائدة الأفواج الكشفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى