المجتمع المدني

قانون الجمعيات محور يوم دراسي نظمته جمعية حورية للمرأة

قانون الجمعيات محور يوم دراسي نظمته جمعية حورية للمرأة

نظمت جمعية حورية للمرأة الجزائرية ، اليوم السبت بمقرها بباب الزوار، يوما دراسيا تحت عنوان
قانون الجمعيات 12-06 قراءة تحليلية،بحضور أساتذة ومختصين ورؤساء جمعيات ، وذلك من اجل
المناقشة والإثراء للخروج بتوصيات ومقترحات تخدم الصالح العام ، وتدفع بالمجتمع المدني ليكون
شريك حقيقي .

صفية.ب
أفتتحت الجلسة بكلمة من طرف السيدة عتيقة حريشان رئيسة الجمعية أكدت فيها أن المبادرة  تندرج في إطار
دراسة الجانب القانوني للعمل الجمعوي ، وفي ذات صدد قالت :”إن لم يكن هناك أطر وقوانين  تفسح المجال
للجمعيات وتسهل عملها لا يمكن أن نكون فاعلين لخدمة استقرار مجتمعنا ووطننا ،كما أن القانون الجديد فرصة للعمل بأريحية بعيدا عن التعسف والقيود “.

وذكرت حريشان أن في السنوات الأخيرة  إستطاع المجتمع المدني أن يعطي صورة حسنة بالخروج من
الزبونية إلى مجتمع مدني واعي وحريص على مصلحة الأمة ”
ومن جهة أخرى أشار  المشاركين إلى مجموعة من النقائص  والثغرات الموجودة في القانون الساري
المفعول  على غرار قضية الإنسان المعنوي ، وإجراء إدراج الجنسية الجزائرية ، والإخضاع
للضرائب كجمعيات، كما تطرقوا  إلى لعراقيل والمشاكل التي تواجه الجمعيات في مختلف أنحاء الوطن.

ومن جانب آخر أكد  الأستاذ عبد الرحمان شلبي رئيس جمعية ابن الهيثم أنه على جميع الفاعلين بالجمعيات إلتزام التكوين في هذ المجال ليكونوا فاعلين في خدمة واستقرا الوطن.

كما أشار إلى أهمية  دراسة  القانون التنظيمي الجديد  بهدف الخروج بتوصيات مفادها سد الفراغات الموجودة في القانون الساري المفعول و  تسهيل الإجراءت الإدارية والقانونية لعمل الجمعيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى