المجتمع المدني

جمعية الأنيس لتنشيط الشباب…   انجازات  وآفاق ودعم للشباب والأطفال

 للشباب دورا كبيرا ومهما في تنمية المجتمعات وبنائها فالدول التي تملك طاقة شبانية تنبض  بالحياة وتكون مؤهلة لتحقيق التقدم والإزدهار على كل المستويات.

بثينة ناصري

انطلاقا من هذا الطرح ذلك جاءت فكرة تأسيس جمعية الأنيس لتنشيط الشباب على يد مجموعة من الشباب الجامعي الطموح وعلى رأسهم الأستاذ عادل لحبيب سنة 2011، فهي جمعية ولائية تنشط على مستوى الجزائر العاصمة لها شراكات عديدة مع مختلف الجمعيات خارج الولاية وكذا الوطن تتميز بطابعها الشبابي.

نشاطات متنوعة من أجل شباب واع ومثقف

تسعى جمعية الأنيس لتنشيط الشباب من خلال مختلف نشاطاتها الى ان تكون جمعية رائدة في مجال تنشيط الشباب والطفولة على مستوى التراب الوطني وحسب السيد “عبد النور عياش” المكلف بالإعلام في الجمعية فإن الهدف من تأسيس الجمعية هو تنمية المواهب والقدرات الفكرية والثقافية والعلمية والابداعية التي يتميز بها الشباب لتتيح لهم الفرصة لإخراج طاقاتهم من خلال مختلف الأنشطة وتقييمها وتطويرها وكذا تسخير الإمكانيات المادية اللازمة لتوسيع الأفق الثقافي لدى الشباب، مضيفا أن الجمعية تقوم منذ تأسيسها بإحياء المناسبات الوطن والدينية ترسيخا للمبادئ وتذكيرا بالتاريخ من أجل تكوين جيل واعي مثقف.

الشراكة مبدأ أساسي في الجمعية

صرح ذات المكلف أن جمعية الأنيس لتنشيط الشباب تقوم على أساس الشراكة مع مديرية الشباب والرياضة لولاية الجزائر، والذي يعد أساس لتنمية العمل الجمعوي، حيث تقدم لها الدعم المادي إضافة إلى مرافقتها في تنفيذ البرامج، كما تنسق الجمعية عملها مع مختلف الهيئات والمؤسسات والسلطات المحلية لولاية الجزائر، وعليه فالجمعية متواجدة في 13 مقاطعة إدارية من خلال مكاتبها ولها فروع في أغلب بلديات العاصمة وتحصي أكثر من 700 منخرط في 19 نادي مفعل، فيما استفاد أكثر من 18000 شاب وطفل من نشاطات الجمعية وبرامجها، وأشار السيد “عبد النور عياش” أنه بتظافر جهود الجمعية والشركاء من المجتمع المدني كجمعية العلماء المسلمين والكشافة الإسلامية الجزائرية ومختلف الجمعيات الفاعلة نستطيع تقديم الأفضل للمجتمع.

من بين أهم الأهداف التي تسعى لها الجمعية هي تنشيط الشباب من خلال ما تقدمه من نشاطات ودعم العمل الجمعوي وتسهيل الانخراط الشباب في الحياة العامة مع دعم التبادل الثقافي الشباني عن طريق الرحلات والأسفار.

فقد قامت الجمعية بالتنسيق مع مختلف الجمعيات والأفواج الكشفية في ظل جائحة كورونا لتكثيف المساعدات للعائلات المتضررة وتوزيع مواد الغذائية للمحتاجين، وكذا عملت الجمعية في مجال التوعية والتحسيس في الجائحة وأيضا عملية التعقيم لمختلف الشوارع والمؤسسات.

الجمعية تصنع فضاء ترفيهي صيفي لمحبي السباحة

عملت جمعية الاأيس لتنشيط الشباب خلال بداية موسم الاصطياف بعملية فتح المسبح الجواري ببلدية الكاليتوس بالجزائر العاصمة، كفضاء ترفيهي للعائلات والأطفال الذي عرف إقبالا متزايدا للزوار الذين وجدوه ملاذا مفضلا في موسم الحر، وقامت الجمعية بتنظيم دورات رياضية وألعاب ترفيهية كألعاب بلا حدود عل مستوى المسبح والذي جمع عدد كبير من الأطفال والشباب من الوطن وخارجه فاستضافوا أطفال من دول مجاورة كأطفال الصحراء الغربية ودولة فلسطين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى